بروفايل

كن مطمئنا .. النيران لا تحرق الورد

بروفايل : رئيس التحرير

لم يعد بمقدور أحد أن يُطفىء شمعة السياحة في مصر كما لايستطيع ألف قطار أحرقه الموتورن – عمدا – أن يوقف انطلاقة المدّ السياحي الذي بدأته المحروسة باستراتيجية إبداعية ناجحة .

ومع التكاتف المجتمعي الجميل الذي شهدته مصر إبان الأزمات التي تلاحقت في 24 ساعة وشهدتها عدد من محافظاتها بدا واضحا أن أسوياء العقول والضمائر فى مصر قد تحولوا – طواعية – إلى جنود يحمون الورد – أرضا كان أو انسانا .

الرسالة بدت واضحة كما انكشف ستار العجز الذي أخفى عشاق الدم مآربهم خلفه. وباتت المقصلة أقرب إلى  رقاب هؤلاء ممن يحاربون الجمال فى أرض الجمال.

مصر وانسانها أقوى مما يتخيل ساكنو الجحور المظلمة كما سياحتها التي رواها المخلصون بماء الحب وعرق الإخلاص لا تحرقها نيران .

فلتطمئن ولتطمئن مصر كلها أن للوطن ربّا يحميه ثم رجالا بقلوب من حديد لا يمكن اليوم اختزالهم فى شرطة وجيش بل الكل بات رجل أمن .

وقتما يقتل هؤلاء طفلا فأعلم أنها آخر الحيل ووقتما يهدمون بناية فتأكد أنها خاتمة الوسائل  بعد أن ضاقت بهم السبّل وما عادوا يعرفون أين يضعون أقدامهم على الأرض .

سياحة مصر لا تحرقها نيران .. ووردها سلام .. وبوابتها أمان .. وجندها خير الأجناد كما قيّض الله لها حماة يعرفون كيف يقتلعون الشوك قبل أن يُدمي الأقدام .

من السعودية  .. كن مطمئنا .. فنيران العاجزين لا تحرق الورد .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق