من هنا وهناك

ماركل .. افريقية حسناء غيّرت قوانين القصر

بروفايل : محمود الشيخ

بدّلت السمراء الجميلة ماركل قوانين قصر باكنجهام بعد سنوات طويلة من الثبات وانعطفت به انعطافة غير مسبوقة في التاريخ ..لم تهتز لغضبات ملكة ولم تٌخيفها القوانين الصمّاء وتمكنت بسلاح الحب فقط أن تأخذ زوجها لعالم مجتمعي جديد بعيدا عن بلاط الملكية .

وفي رأيي أن ما حققته ماركل بعد مالايزيد عن عامين من الزواج يمثل حكاية مثيرة للجدل و محفزة للكتابة عن قوة امرأة افريقية الأصل-  أربعينية العمر – غزت القصر الملكي صاحب التصاميم والزخارف لا لتنام على سرير بوسادة من حرير بل لتأخد  الأمير لينام معها في مسكن من اختيارها وتصميمها.

ولعل المستعرض لتاريخ ماركل يراها قد بدأت حياتها في عالم السينما كما يتبين له أن هاري لم يكن زوجها الأول فقد تزوجت من قبله ممثل أمريكي لعامين ولكن لم يُكتب لهذا الزواج الاستمرار.

الحب كان له عظيم التأثير .فعلاقة التعارف بين ماركل والأمير لم تطل أكثر من شهور ومن بعد كانت الخطوبة بهدايا الماس – أغلى جواهر الأميرة ديانا  – ثم الزواج والانغماس في عالم البلاط الملكي ورديّ التفاصيل الذي لم تستعذبه الجميلة السمراء فبدأت ترتب للفرار من سجن الثراء والعودة للحياة المجتمعية البسيطة .

ومع القرار كان النجاح والاقناع والوصول لرضا الزوج الذي لم يكترث معها بالبلاط والوسائد الناعمة والحراسات الحمراء على الأبواب ووافقها في قرار هو الأول وربما الأخير في دُنيا قصر باكنجهام .

حذفت ماركل جميع حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي – في خطوة تتوافق مع التقاليد الملكية –  ولم تلتفت لصوت يؤيدها في قرارها ولا صوت يعارضها بل اكتفت بزوجها ليكون شريك العٌمر وصانع أقوى قرار تنحي في تاريخ زوجين .

حكاية ماركل – سمراء البشرة  – تٌقدم للمجتمعات العربية تصنيفا غير مألوف في ترتيب النظرة للنساء يبدأ – حسب قراءتي البسيطة – بأن الطلاق ليس جريمة تٌعاقب عليها النساء ولا محطة ترادف الموت كما يعتقد الأكثرية بل ربما كان بداية لعٌمر أكثر سعادة .. فها هى ماركل من طلاق ممثل بسيط إلى الزواج من أمير إلى حياة داخل قصر وبلاط ملكي ليس هذا فقط بل عٌمر الأربعين الذي نراه بداية شيخوخة النساء بدا أمامنا أجمل الأعمار ..ففيه أحبت ماركل وتزوجت وانجبت وانتقلت لعالم فوّاح بعطر الورد . ومع ما ذكرت تأتي صناعة القرار حتى لو كان صادما والقدرة على تنفيذه حتى لو كان موجعا ليمثلا معا درسا انثويا بتوقيغ ماركل الجميلة.

هذه هى ماركل  الأفريقية السمراء قدمت أجمل عناوين القدرة الأنثوية فى طلاقها وزواجها وحبّها وعلاقتها بالقصر و هروبها الجميل .. هذه هى حواء ..ليتنا نقرأها من هذه الزاوية.. زاوية الحب والقرار وعشق الانتصار.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق