تقارير سياحيةمن هنا وهناك

السعودية محور صناعة الضيافة 2020

بوردنج – خاص

كشفت اليف هوسبيتاليتي – الشركة المتخصصة بإدارة وتشغيل الفنادق عن خمسة توجهات رئيسية يتوقع أن تساهم في تطوير أداء صناعة  السياحة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وتغيير خارطة الضيافة 2020 – وفقا لـ لباني حداد، المؤسس والمدير العام التنفيذي للشركة .

5 توجهات رئيسية

  • تأثير التأشيرات السياحية على قطاع السفر في المملكة
  • الاهتمام المتزايد من قبل مالكي الفنادق بنماذج الإدارة البديلة
  • التركيز على نشر التكنولوجيا الذكية لتعزيز تجارب الضيوف
  • التوجه نحو الحد من الهدر،
  • الاهتمام المتزايد بفرص الاستثمار في إفريقيا.

وقالت الشركة : خلال العام 2020 سيتواصل  التأثير الإيجابي لنظام التأشيرات السياحية الجديد في المملكة الذي بدأ الآن بإصدار تأشيرات سياحية عبر الإنترنت أو عند الوصول في مطارات الدولة. وقد أثارت سياسة الانفتاح الجديدة على العالم المزيد من الاهتمام بزيارة المملكة بغرض الترفيه من دول الخليج العربي وخارجها

ستتواصل الضغوط على النفقات، وذلك مع تطلع مالكي الفنادق لتحقيق أرباح أعلى من الأصول الخاصة بهم. ولم تعد مسألة العمل على تعزيز الإيرادات الهدف الوحيد، إذ سيحتاج مشغلو الفنادق الى اظهار تحكم واضح في التكاليف، ووضع الاستراتيجيات التي تحمي الحد الأدنى من الإيرادات.

أصبح استخدام التكنولوجيا الرقمية الآن جزءاً لا يتجزأ من تجربة الضيوف والنزلاء، إلا أن أصحاب الفنادق لا يعملون بالسرعة الكافية لضمان توفير تجربة فندقية شخصية قدر الإمكان. وتتبع الفنادق عادة صناعة السفر بشكل عام عندما يتعلق الأمر باعتماد التكنولوجيا الجديدة. مع قيام المطارات وشركات الطيران الإقليمية باستخدام التقنيات العصرية مثل تقنية التعرف على الوجوه والبيانات البيومترية لإتمام إجراءات السفر دون الحاجة إلى جوازات السفر،

الحد من تأثير قطاع الضيافة على البيئة تعتبر من المسائل الهامة المطروحة ضمن برامج العمل الخاصة بمجالس الإدارة. أمام فنادق المنطقة مسيرة طويلة لتحقيق الاستدامة، إلا إننا على ثقة أننا سنرى الكثير من الخطوات في هذا الاتجاه، فقد أعلنت العديد من العلامات الفندقية الرئيسية مثل ماريوت، وجميرا، وهيلتون عن مبادرات تحد من استخدام البلاستيك هذا العام، وأعتقد تعاظم هذا التوجه خلال العام 2020.

قارة إفريقيا توفر الكثير من الفرص الاستثمارية لهذه الصناعة، وهناك اهتمام كبير من المستثمرين الخليجيين بهذه القارة. فعلى سبيل المثال، ارتفع قطاع السياحة في إثيوبيا بنسبة 48.6% خلال العام 2018، وهي نسبة النمو الأعلى على مستوى العالم، وتمثل السياحة والسفر الآن نسبة 9.4% من إجمالي اقتصاد إثيوبيا، وذلك فقا لمجلس السفر والسياحة العالمي. ويعزى هذا النمو بشكل أساسي إلى نمو سياحة السفر والترفيه الدولية، ومن المتوقع أن يتواصل هذا النمو خلال السنوات القادمة.

 ماذا تعرف عن أليف هوسبيتاليتي ؟

  • شركة متخصصة بإدارة الفنادق
  • تعمل على تعزيز قيمة الأصول لمالكي الفنادق في الشرق الأوسط وأفريقيا
  • توفر مفهوم أعمال بديل جذاب لنماذج إدارة وتشغيل الفنادق التقليدية
  • تعمل على تسهيل الشراكات وفق مبدأ الامتياز التجاري
  • تحرص تحقيق نتائج الأعمال المتميزة من خلال توفير أفضل التجارب الفندقية للضيوف
  • تدير  10 فنادق ضمن محفظتها وتتطلع لتوسعة هذه المحفظة لـ  35 فندقاً ف

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق