بروفايل

الشيخ يكتب : أيام الترسو

بروفايل : محمود الشيخ

أيام الترسو ..دا مش عنوان فيلم جديد . دى حكاية عشتها مصر سنين طويلة .سابت بصمة في أجيال وغيّرت أخلاق وصنعت فتوّات وملت الشارع ألقاب .. أيام الترسو كانت أغرب أيام .فيها حرامية كتير وناس شايله مطاوي وشاربين برشام  وناس تانية عليها أحكام وكمان طلاب هربانه وناس عليها قضايا ..كل دول جوه السينما .. وعلشان ناس كتير متعرفش الترسو  أنا بحكي حكايته من جديد وبقول للزمان أوعى ترجع يازمان .

(الترسو ..كراسي خشب جوه السينما مليانه مسامير . بينها وبين الشاشة خطوتين . تذاكرها رخيصة للي مزوغين من المدارس والهربانين من الشرطة وعايزين يستخبوا ساعتين كمان للترسو باب واحد ضيق ..عرفت بعدين  هو ضيّق ليه؟

عشاق الترسو بييجوا بدري خالص ويشربوا سجاير كتير ويملوا الصالة هيصة وصفافير . تفريبا سعة الترسو من خمسين صايع لتسعين حرامي أو زيادة حبتين .

لما يبتدى الفيلم اللي قاعدين بينادوا على الممثلين ولو جه حد يضرب فريد شوقي من ورا يقولوا بصوت عالى (حاسب ياملك) ولو حد بيسرق خزنة ينادوا على صاحب الشقة علشان يصحى . ولو كان الفيلم لبروسلي تبقى المصيبة مصبتين ينطوا على بعض وهاتك ياضرب والدم للركب و لو رقاصة بترقص يحطوا وشهم في الشاشة ويبسوها بوستين.

المثير إن بوكس الشرطة بييجى معاهم نفس الحفلة ويدخل لغاية الباب بضهره علشان لما يطلعوا يلاقوا نفسهم جوه الصندوق ومن البوكس على السجن عالطول .. دا الوصف التفصيلي للترسو وعشاقه  .جمهور خاص بيحب أفلام  الحبّ والضرب لا تهمهم قصة ولا يشغلهم تاريخ .

أفلام كتير حققت ملايين من الترسو  أولها ( أبي فوق الشجرة ) مش علشان قصته حلوة علشان عبد الحليم  وميرفت أمين كانو ا عاملنها مبوسة والجمهور عايز كده .. كمان أفلام فريد شوقي عدّت في إبراداتها كل الأفلام  لأنه كان الوحيد في مصر اللي يقدّر يضرب عشرة ببوكس ويهدّ عمارة بضربة رجل.

راحت أيام الترسو و البوكس اللي بيمشى بضهره ..راح الترسو اللي كان بيلم الصيّع من الشوارع ويجمّعهم في مكان واحد وميخليش الشرطة تحتار وهى بدوّر على أبو سنجة وأبو مسمار . تروحله السينما تلاقيه مشغول تاخده عالطول .

راحت أيام الترسو لكن يبقى لجمهوره فضل كبير على صناعة السينما في مصر وعلى فريد شوقي بالذات .صنع منه وحش وفتوة بيضرب الناس  ضربة واحدة يتشقلبوا على الأرض .

( أنت هتعمل فيها فريد شوفي وللا إيه ؟  لو أبوك فريد شوقي صحيح اضرب العشرة دول !! دا باين عليه شايف نفسه أوى وعامل فيها فريد شوقي .) دا كان كلام جمهور الترسو زمان عن وحش الشاشة وفتوة السينما  .. الله يرحمه عاش عمره يعلّم مصر الضرب وهو  في الحقيقة بيخاف من القطة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق