من هنا وهناك

الشيخ يكتب : المخ زى الجواز.. قسمة ونصيب

بروفايل : محمود الشيخ

أكيد لما بنشوف الولد ده بالذات بنتذكر السنين اللي اتسرقت من حياتنا وإحنا بنلعب كورة ونعاكس البنات . أكيد بنحس أد إيه إحنا حرقنا عمرنا وإحنا بندرس 4 مراحل كل مرحلة أربـع سنوات ويمكن سبع سنوات والولد ده بيخلصهم في ساعات. أكيد بنشعر بالتفاهة لما كنا بنتنطط في البيت ونعيّط من الفرحة لما نتخرج بمقبول وكأننا عملنا إنجاز .. علشان كده أنا متغاظ   لكن برجع أقول لنفسي تتغاظ ليه يامحمود ؟ دا المخ زى الجواز قسمة ونصيب. كل واحد بياخد مخّه.

لما قريت حكاية البلجيكي لوران سيمونز 9 سنوات اللي قطع كل المراحل الدراسية لغاية ما خد الدكتوراه في 9 شهور وانهارده بيجري تجارب معملية علشان يخترع مخ بديل عن المخ البشري أقول بسم الله ماشاء الله وأخاف أحسده على عقله اللي سبق الزمن وأيامه الحلوة اللي بيعمل فيها نقلة كل ثانية ويقدم نتيجة كل دقيقة .

الجميل إن لوران مع المعمل والكمبيوتر والتجارب عنده وقت يلاعب الكلب مش بيضربه بالطوب زى ماعلمونا إن الكلب بيعض ويستاهل الضرب دا بيحضنه زى الحبيب . صدقوني طفل زى ده أكيد عنده عواطف تكفيّ بلد لأنه عنده عقل يوزن بلد.

ناس تقول دى هبة و موهبة وناس تقول دى حاجة ربنا مبيدهاش لكل الناس وناس تانية تقول : ظاهرة مبتكررش كتير  . كل ده صحيح لكن فيه حاجة غابت عننا .. كم واحد مننا كان عنده موهبة ودفنها بإيده ؟ كم واحد ربنا إداله هبّه وحرقها بنار الهبل والعبط والغبا ؟ وكم مفتاح مسكناه بإيدينا ورمناه من الشباك؟

الطفل ده اكتشف الهبة ومكان الموهبة وعرف مفاتيح النعمة واستغلها لكن أحنا مبنعرفش اسمها ومكانها ومش لاقيين مفتاحها.

الدراسة كلها من الإبتدائي للدكتوراه 9 شهور ..وإحنا رايحين جايين عالمدرسة والجامعة علشان نجيب المقبول . تسع شهور بس خدها زى القطر وانهارده بقه دكتور بيصنع مخ .. فعلا ..العبقرية قسمة ومخك زى مراتك ..ارضى بيه واسكت.

أجمل ما قريته عن الطفل لوران ..كلام قالته أمّه لما سألوها عن المعجزة اللي شالتها في بطنها تسع أشهر ..إيه السبب ؟قالت : السمك هو السبب ..أنا كنت باكل وأنا حامل سمك كتير.

كفيانا بامية وكوسة ورز و ملوخية وفول وطعمية ..دى أكلات اتكشفت واتفضحت خلاص ..لا بتعمل ذكاء ولا عبقرية  ..ليه ماسكين فيها لغاية إنهارده .. تعالوا نغير الطبلية يمكن نتغير .

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق