تقارير سياحية

محمود الشيخ يكتب : خد نفس واحكيلي  

بروفايل – محمود الشيخ

الطب النفسي – حسب رأيي المتواضع  – تخصص غريب جدا بيعالج حاجات مش باينه بدواء مش واضح  .. مش عارف العيب فينا وللا في الدكتور. يمكن إحنا بنمرض بحاجات تحيّر العلم. بنمشي وإحنا نايمين ..بنشد شعرنا بالليل  ..مكتئبين من غير سبب .. قلقانين من غير داعي.. بنضحك ونعيط في وقت واحد. بنغني في الحمام. ودي أكيد حاجات مدرسهاش الدكاترة في الجامعة وللا يمكن تكون موجودة في كتاب.

علشان كدة تطلع من عند الدكتور ..لا أنت عارف حاجة ولا الدكتور فاهم حاجة والدواء مالوش اتصال بالموضوع  .. اسمعوا حكايتي

أنا صحفي شاطر جدا لكن عندي مشاكل كتير قلقان ومتوتر ومكتئب طول اليوم وعندي وسوسة زيادة حبتين. فكرت أروح لدكتور نفسي كبير بدرجة بروفيسور. لما وصلت العيادة استقبلني الدكتور بابتسامة جميلة وقال نام هنا وغمض عنيك وأحكيلي. حكلته عن القلق والتوتر والاكتئاب والوسوسة وضيق النفس وكتمة الصدر.

بصلّي باستغراب وقالي حدّد أنت مريض بإيه بالظبط؟ دول أربع أمراض مش مرض واحد. القلق ياحبيبي غير التوتر غير الوسوسة كمان الاكتئاب داحاجة مختلفة .. قلته ماهمّه الأربعة شبه بعض.

قال أنت شايفهم واحد لكن أحنا كأطباء شيفنهم أربعة. درسناهم في أربع سنين. أنت فاكرها سلطه.

لف بالكرسي وسألني شاركت في ثورة يناير قلتله لأ ولاثورة 30يوليو قلتله لأ ..عندك كحه أو لحميّة أو تعب في الأطراف أو انتفاخ  ..قلتله أبدا.

قال متخفش غمض عنيك وخد نفس طويل وأحكيلي أنت قلقان من إيه ومكتئب ليه وموسوس من أي حاجة بالظبط ؟.قلتله مش عارف. أنا لو كنت عارف مكنتش جيت.

قال: ياريتك ماجيت. مين غصبك تيجي هنا. إنت فاكرني إيه!!! حاوي بيطلع تعابين. أبص في عنيك أأقول موسوس وأمسك أيدك أقول مكتئب.

عموما أنت بتقرا جرايد كتير. بتخش على مواقع إباحية. حاسس إنك مقهور أو مظلوم. قلتله أبدا لكن خايف من بكره قال :خايف من أي وقت في بكره. الظهر وللا بالليل ..قلتله كل بكره.قال الساعة كام يعني؟

بكره ده ياحبيبي أربع وعشرين ساعة فيها أكل وشرب ودخول حمام ..بكره هتاخد دش وتسرح شعرك وتلبس هدومك. بكره هتسلم على ماما وبابا وتكلم صاحبك في التليفون ..والحاجات دي متخوفش ..يبقى أنت خايف من إيه بقه من الدُش وللا من شعرك وللا التليفون؟

عموما .. خليك هادي وخد نفس وأحكيلي .. أنت متجوز وللا خاطب ؟ والمُزة بتاعتك بيضا وللا سمره طويلة وللاقصيرة عرفتها في كازينو وللا شفتها في أتوبيس ..كمان عيلتها غنيّة وللا بتكح تراب.  متجوبش خلاص خد الأقراص دي أمشي عليها ومر عليه نعيد الكشف.

ثلاث جلسات نعيد نفس الحكاية ويقولي نفس الكلام ثورة يناير والانتفاخ ..خايف من بكره الساعة كام .. بتخش على أفلام ..خطيبتك عرفتها في كازينو وللا في أتوبيس ..وقبل دا كله نام وخد نفس وأحكيلي.

الحقيقة اللي خرجت بيها من عيادة البروفيسور ..أن الأمراض اللي عندنا فعلا مش عايزه دكتور دي عايزه حاوي بصفارة. يصفّر للاكتئاب يطلّع راسه ويصفّر للوسوسة تنط وتجري وكمان صفارة للتوتر يرتعش ويخاف.

أمراضنا غريبة ومبتكرة وكل يوم مرض جديد. أمراضنا فيها إبداع. أمراضنا كلها تأليف…حيرنا بيها العلم لغاية ما الدكاترة جالهم توتر . علشان كده متلوموش الدكتور لما يخبط ويدّخل الثورة في الاتوبيس وخطيبتي في الدش والتليفون.

أنا واحد من ملايين عندهم قلق ووسوسه واكتئاب وتوتر وخايفين من بكره .. والغريب أن كلنا مش عارفين ليه ؟

أحنا مش محتاجين دكتور. إحنا جوانا تعابين ..إحنا فعلا وحشين ..زى ما بتقول الأغنية الشهيرة: فينا حاجة وحشة.  حاجة كل مادا تزيد زيادة .. فينا إن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق