عادات الشعوب

الهيمبا .. قبل الزواج عدّ الضفاير

تمثل أفريقيا أكثر قارات العالم استحواذا على العجائب والغرائب. فلكل قبيلة تسكنها عادات خاصة وطبائع حصريّة وتتجلى هذه الغرائب بوضوح في شمال نامبيبيا حيث تطل علينا قبيلة الهميبا أو ما يطلق عليها قبيلة النساء الحُمر والتي تعد من أوائل القبائل التي استوطنت تلك الأرض، ويتراوح أعدادهم بين 40 و50 ألف نسمة،

وتمثل المرأة فى قبيلة ” الهيمبا ” مرتكزا أصيلا للحكايات المُدهشة سواء عند زواجها أو ولادتها فعندما يقترب موعد ولادتها تقوم بمغادرة القرية برفقة امرأتين لتلد في الخارج ومن ثم تعود مع مولودها لتبدأ عندها الإحتفالات وتُعتبر ولادة التوائم أمراً منبوذاً عندهم، فهو بالنسبة لهم غضب من الأجداد ولعنة على المرأة والتي يُعتقد وفقاً لأفكارهم إنها قد حملت من رجلين في آن واحد.

كما تميز نساء لقبيلة عن غيرهن من النسوة باستعمالهن خليطا يصنعنه بأنفسهن من دهن الماعز وأكسيد الرصاص وبعض أنواع النباتات للإحتماء من أشعة الشمس المحرقة ولحماية أنفسهن من الحشرات، مما يعطي لأجسادهن لوناً أحمر يرمز عندهم إلى بركة الأرض التاريخية وإلى دم الإنسان والذي هو رمز الحياة واستمراريته.

ولشعر المرأة عند هذه القبيلة أهمية خاصة فلكل تسريحة دلالاتها، ولكل عمر تسريحته، النساء يقمن بعمل جدائل لشعورهن ثم يقمن بصبغها باللون الأحمر أما عدد الضفائر فيختلف حسب الحالة الاجتماعية – غنية كانت أو فقيرة . لذا يمكن للعريس معرفة مستوى عروسته من خلال عد ضفائرها المنسدلة .
الفتاة الصغيرة فى قبيلة النساء الحمر تملك ضفيرتين كبيرتين أما الراشدة فتزداد أعداد ضفائرها وتُصبح أصغر في الحجم، وعندما تتزوج تضع على رأسها تاج صغير مصنوع من جلد الماعز دلالة على دخولها عرش الحياة الزوجية.
أما من حيث الزينة فتتزين النساء ببعض الإكسسوارات التي يصنعنها بأنفسهن سواءً من العظام أو النحاس أو جلود الحيوانات، يضعونها في رقابهم وأيديهم، كما إنهن يضعن خلخالاً في أسفل قدمهن للحماية من لدغات الحشرات السامة، وعندما تزوج الأم إحدى بناتها فإنها تزيل الخلخال الموضوع في القدم اليسرى لمدة عام.

 







ا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر + 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق