من هنا وهناك

فود ترك 2030 .. جمال ومذاق وحفاوة مدينية

بروفايل – بوردنج

في شارع ساري – أكثر شوارع المدينة المنورة حراكا – يأخذ الفود ترك شكلا عصريّا من ناحية التصميم وينتقل من كونه نافذة للبيع إلى أيقونة جمالية تخطف عيون العابرين وتناديهم لجلسة تضاهي جلسات فنادق الخمس نجوم روعة وجمالا.

فود ترك 2030 فكرة أبدعت في صناعتها أسرة سعوديّة بكامل أفرادها، خرجوا بأفكارهم من الدائرة التقليدية وأقاموا مشروعا صغير الحجم ولكنه كبير الأثر والتأثير، مشروع لا يُضيف مالا لأصحابه قدر ما يضيف جمالا للمدينة المنورة.

لم تفكر أسرة المهندس نادر الغبّان كغيرها في الكسب السريع بل اكتفوا بصناعة تجربة سعودية فريدة من نوعها يواكبون من خلالها رهان الدولة التي تُنادي المبدعين والمُبدعات لصناعة أفكار جديدة وفتح مجالات للعمل بأياد سعودية 100%

لم ينتظر الغبّان قطار الوظائف كي يتوقف أمام منزله ويحمل أبناءه على مقاعده بل صنع الوظيفة لكل أبناء أسرته- شبابا وفتيات- وحركهم لعمل يحمل لهم الكسب والمتعة في آن واحد.

فود ترك 2030 أرقى وأجمل نموذج – رصدته مجلة بوردنج السياحية  -خلال متابعتها للمشاريع الناشئة التى وُلدت بفكر أصحابها بالمدينة المنورة .

جلسة رائعة بالطابق الثاني تطل إطلالة الجمال على شارع ساري يأتيها صفوة المجتمع المديني ، وفن غير مسبوق في صناعة المشروبات على يد الزوجة التي حيّرت بإبداعها منافسيها من المحلات والبرندات العالمية في المكان ، وحركة لا تهدأ للأبناء ممن يعملون بحب وشغف ويرون في الترك مشروع العمر – وفقا لوصفهم.

اختار نادر الغبّان 2030 لافتة للفود ترك تفاؤلا بقيمة هذا التاريخ الذي أشعل الحماس في نفوس أبناء الوطن ودعاهم للجرأة والإقدام والإبتكار .

الزوجة والزوج ومجدي وتولين ومحمد ومشاري ومعن . هؤلاء هم صُنّاع أجمل فود ترك في المدينة المنورة – وفقا لآراء رواده – عمل وإبداع وضيافة وابتسامة ترحاب لا تغيب .

زيارة واحدة لفود ترك 2030 بشارع ساري تكفي لصناعة صداقة بينك وبين المكان وتجعل زيارته طقسا من طقوس يومك.

الجلسة والحفاوة ومذاق المشروبات جعلت من فود ترك 2030 إضافة جديدة لجمال المدينة المنورة وتأكيد لضيافة أهلها .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى