تكنولوجيا وتطبيقات

300 روبوت يبدلن ملامح الفندقة – عالميا .

بوردنج – خاص

بعد عام من افتتاحه وبعد تجارب متباينة مع النزلاء كانت اللافتة ” ممنوع على الأغبياء ” .. هذا ما تقرأه حال إقامتك بفندق nahenn باليابان – أول فندق ذكي تم افتتاحه – يديره 300 روبوت ولا مكان فيه – نهائيا – للإنسان . ومع نجاح التجربة وقدرة الفندق على جذب أكبر عدد من النزلاء بفعل تقنياته الذكيّة التي تنقل العميل لعالم يمكن وصفه بغير المألوف تبقى المعضلة الاساسية فى قدرة تعامل الانسان ذاته مع الروبوت خصمه اللدود الذي جاء لينازعه مقعد الريادة في الحياة .

ويتيح الفندق – وفقا للمصادر- للرواد التعامل مع الآلات التقنية منذ وصوله الاستقبال حيث يقوم الروبوت بتقديم واجب الترحاب والاحتفاء بالضيف ثم توجيهه إلى الغرفةالذكيّة التي تتعرف على النزيل ببصمة الوجه ليس هذا فقط بل كل شىء داخل الغرفة يدار باللمس بدءا من استدعاء الأمتعة وطلب الطعام وغيرها من متطلبات النزلاء .

ويعد الفندق هو الأول من نوعه الذي يستخدم الروبوتات الديناصورية التي تنحني احتفاء وترحابا بالزوار ويعمل روبوت الفيلوسيرابتور – أكثر أنواع الديناصورات ذكاء في مكتب الاستقبال . ولا تقف أعمال الروبوتات عند حدود تقديم الخدمة والاستقبال بل تتعاظم المهمة الى حد تقديم قيمة ترفيهية متطورة.  

يذكر أن موسوعة جينيس سجلت الفندق الياباني بوصفه اول فندق يستغني عن الموظفين فى جميع الأقسام في خطوة إحلال جريئة ليقوم 300 روبوت بنفس المهام وبحرفية بالغة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى