من هنا وهناكفنادق ومنتجعات

نزلاء أوبلو سيلكت. ماذا قالوا في 5 أيام؟

بوردنج – أحمد يوسف

مع انغماسي في عالم المتعة اللامحدود داخل منتجع أوبلو سيلكت -المالديف لم أنس مهنتي حيث كان تحفزني لاختيار لقطات حصرية من زوايا مختلفة للمنتجع الحالم وكتابة تقارير انفرادية لقراء مجلتي “بوردنج السياحية”. كنت أجلس على سلالم فيلّتي وقدماي منغمسة في مياه البحر ممسكا بقلمي وأوراقي لأدون انطباعات اليوم ساعة بساعة.

ومع كثرة التقارير التي كتبتها لمجلتي كنت حريصا على الفوز باستطلاع -هو الأول من نوعه-استقرىء خلاله انطباعات المقيمين في الفيلل المجاورة لي والجالسين جلسة الاسترخاء على الشاطئ الناعم رجالا ونساء. لم أخجل الاقتراب من العرسان – أكبر شريحة متواجدة في المكان – بل كنت استأذنهم السؤال فيجيبونني بحب وفرح.

10 انطباعات استجمعتها في 24ساعة أشبعتني واكتفيت بها لتكون وثيقة اعتراف من نزلاء أحبّوا المكان وتمنوا العودة إليه من جديد.

 ماذا قالوا؟

  • أجمل المنتجعات في طبيعتها الساحرة وتعامل كوادرها.
  • جنه استوائيه ذات إطلالة ناعمة على مياه البحر
  • فيلل راقية ذات أثاث أنيق وديكورات ناطقة بالفخامة
  • منتجع صانع للذكريات تحبّه من أول لقاء.
  • ضيافة ملكية وترحاب أسطوري بالنزلاء
  • مطاعم عالمية تتناغم بمأكولاتها من ذائقة كل الجنسيات
  • رحلات إبداعية على متن الطيران المائي والغطس
  • تمنيت أن تطول إقامتي في المكان لأسابيع طويلة
  • سنحكي قصة المنتجع للأصدقاء كي يعيشوا مثلنا التجربة
  • منتجع يستحق فئة الـ 7 نجوم لاكتمال خدماته

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى