تقارير سياحية

وادي الجنّ .. احذر السيارة تتقدم إلى الخلف

بوردنج – حاص

لايزال وادى الجن – الواقع على بعد 45 كم من المسجد النبوي – يثير جدلا واسعا بين أوساط متابعيه باحثين كانوا أو زوارا . فما بين أقوال ترنكز على أسانيد إلى أخرى أملّتها الخرافات وأشعلتها الخيالات . ومع التناقض بين رأى هنا وآخر هناك يبقى الجنّ أكثر الفنون التسويقية للوادي الذي يحظى بنسب متصاعدة من الزوار  . منطقة غريبة تسخر من قوانين الفيزياء ..تتقدم  فيها المركبات إلى الخلف و يصعد فيها الماء من الأرض لأعلى وليس العكس.

وكانت أقاويل قد رجحت أن قوة خارقة وراء ظاهرة تحرّك المركبات على عكس الاتجاه بسب سكنى الجن في هذا المكان فيما ذهب آخرون أن قوة مغناطيسية تركّزت في الوادي وتسببت في جذب الأشياء على عكس الطبيعة وذهب فريق ثالث إلى الكرامات الدينية بسبب ارتباط الوادي بالسيرة النبوية حيث كان مرعى للأبل في عهد الرسول .

من جانبها قالت هيئة تطوير المدينة – ردا على هذه الأقاويل المتضاربة –  أنها توصلت بعد إجراء فرضيات عملية من قبل باحثين متخصصين أن الأمر يتعلق بالناحية الفيزيائية المتمثلة في قوة الانحدار ووجود موقع الوادي بمنخفض يجعل الأشياء تتحرك من قاع الوادي للجهة الأعلى متأثراً بقوة الانحدار الأكبر.
وأضافت الهيئة أن هذا الانحدار جعل المشاهد لحركة الأشياء يظن أنها تتحرك بخلاف الشكل الطبيعي، مشيرةً إلى أن فريق البحث استعان بالأجهزة التقنية لتتبع الطريق المنحدر من أعلى المتنزه البري، وأخذ قراءات المرتفعات والمنخفضات قبل وبعد موقع الوادي، وأظهرت النتائج  أن موقع الوادي عبارة عن منخفض في الطريق المؤدي للمتنزه البري

3 آراء في وادي الجنّ

  • قوة خارقة حرّك المركبات على عكس الاتجاه بسب سكنى الجن في المكان
  • قوة مغناطيسية تركزت في الوادي وتسببت في جذب الأشياء على عكس الطبيعة
  • كرامات  دينية بسبب ارتباط الوادي بالسيرة النبوية حيث كان مرعى للأبل في عهد الرسول

الوادي .. في نقاط

  • يقع  في الجهة الشماليّة من المدينة المنورّة
  • في منطقة منتزه البيضاء البريّ،
  • يشهد الوادي زيارة أعداد كبيرة من الزوار
  • مدرج ضمن قائمة المزارات في المدينة
  • المعتقدات الخاطئة والشائعات إحدى عوامل الجذب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى