من هنا وهناك

بيني وبينكم .الحكاية دي سرّ متقولهاش لحد (4)

بوردنج  – خاص

كان امتحان المعلومات العامة آخر اختبارات القبول في الوظيفة اللي حلمت بيها واتمنيتها زمان .. كانت اللجنة من 3 ستات كل واحدة بتتكلم 6 لغات . الامتحان ده بالذات مكنش ينفع فيه لا غش ولا برشام لأنها من الآخر معلومات.. والمعلومات دى تراكمات ساكنة في العقل .ممكن تصحى في اللجنة وتسترك وممكن تنام وتكسفك .

دخلت بثقة وثبات ..سألوني أنت مصري ؟ قلتلهم آه ..قالوا المصريين دول أذكياء وطول عمرهم شطّار . أدوني ورقة الاختبار  وقالولي معاك تلاتين دقيقة والمفروض تجاوب على أربعة من الاختياري والأول اجباري.

فتحت الورقة قدّامي جتني حالة ربكة وصدمة وذهول . معقول !!! دي معلومات عامة ؟  أمّال حواديت أم فوزي تبقى إيه؟  الغريب أن الشركة أجنبية وبتدّي راتب بالدولار . مالها بس بالقهوة والحمار والكباية اللي خدت الشرّ وراحت ؟ قعدت ساعات أفكر وفي الآخر سلمت أمري لله والورقة للستات القمرات ومسكت الباب.

دى ورقة الأسئلة وانتم أذكياء .. جاوبوها لو شطّار.

  • ليه لمّا القهوة تتكب يبقى خير ولو كبّاية اتكسرت تبقى خدت الشر وراحت ؟ “إجباري”
  •  لمّا فردة شبشب تركب على فرده تبقى مصيبة جايه. ماهو اتصال المصايب بالشبشب؟
  •  لو ضحكتوا كتير بتقوله ربنا يستر  ” اللهم اجعله خير ” . متى كان الضحك والسعادة شرّ؟
  •  لو ضاع منك مفتاح يبقى فيه حدّ واخد عقلك ..  خده ليه ؟ وهيرجّعوا أمتى ؟
  • ليه لو حمار نهق بالليل يبقى فيه حدّ هيموت الصبح و لو الآذان صادف كلامك يبقى أنت بتقول الحق؟

خرجت من اللجنة من غير ما أحط حرف على الورق . ولما ظهرت النتيجة سقطت. مش مشكلة الوظيفة اللي راحت . الأهم  مين اللي علّمنا كده ؟ وأزاى اتفقنا كلنا – جهلة ومثقفين – على الحاجات دي؟ رغم إننا بنختلف وعمرنا ما بنتفق لا على أكل ولا لبس ولا مزاج ولا كلام . من اللى خلى الخرافات تدخل كل بيت من اسكندرية لأسوان ؟ ليه بنزعل بجد ونخاف لما الشبشب ينقلب و لما نضحك ونفرح كتير ومال الكبّاية المكسورة بالشرّ اللى راح؟

اختبار المعلومات العامة في الشركة الأجنبية دا كان أول امتحان أسقط فيه في حياتي .. والسبب أمي – الله يرحمها – وكمان  حماتي . سابوا الدنيا بعد ماعلمونا  الدرس الكبير نخاف من الشبشب و مضحكش كتير .

هى دي التخاريف في علم المصريّات وهي دى الأسئلة اللي ملهاش إجابات .. 100 مليون مصري بيخافوا من اللي ميخوّفش ويستنوا البلا قبل وقوعه .

ياللا أهو امتحان وراح .. والسقوط برضه بيعلّم .. أوعوا حد يعرف إني سقطت .. دا سرّ بيني وبينكم متقولهوش لحدّ.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى