فنادق ومنتجعاتمن هنا وهناك

15 عاما على رحيله .. والغرفة 2010 محجوزة

عاش فى الفن امبراطور..وفي هيلتون رمسيس صديقا للكل

حكاية : هشام شعت

قرأت كثيرا عن حياة النجوم عاشقى سُكنى الفنادق وتحديدا نجمي المحبوب أحمد زكي . وكنت أتساءل لماذا رفض الأمبراطور السكن في قصر وهو يملك القدرة على شرائه ؟ وكيف تحمّل الإقامة فى غرفة لخمسة عشر عاما مهما كان حجم رفاهيتها ؟ وما السر الجاذب في حياة الفندقة حتى تكون البديل عن منازل رحبة توفر لنا الحرية المطلقة . ومع دهشتي من إقامة أحمد زكي بهيلتون رمسيس مصر كانت دهشتي أكثر وقتما علمت أن نجوما بثقل الذهب – عربا وأجانب – اختاروا نفس النهج وقضوا أعمارهم في فنادق مثيلة .

في رحلتي الأخيرة لمصر كنت حريصا على الحجز بفندق هيلتون رمسيس على أمل الإقامة فى الغرفة 2010 التي أقام فيها الإمبراطور لأتعرف عن قرب على تفاصيلها وأثاثها وإطلالتها ولكن – ياللأسف – وجدتها محجوزة ليس لشهر واحد بل لتسعة أشهر قادمة ليتأكد لي لحظتها أن كثيرين مثلي تملكهم الفضول لقراءة ذات التفاصيل التي أتوق لمعرفتها .

ربما كان الفندق عمليا أكثر ويوفر الخصوصية التي ينشدها المشاهير ممن تلاحقهم العدسات ليل نهار وربما كانت سرعة التلبية والخدمات المتوافرة على مدار الساعة سببا فى الأفضلية ومع الأسباب السابقة يأتي الأمان الذي يوفره الفندق للنجوم والذي يحول بينهم وبين الإزعاج والملاحقة . هذه الأسباب في رأيي هى التي حفزت أحمد زكي لإختيار هيلتون رمسيس ليكون بيته الدائم .

لا أنكر إنني عانيت طيلة سبعة أيام قضيتها في الفندق من أجل جمع الذكريات . فالكوادر تغيّرت وربما رحل بعضهم كما رحل النجم الشهير.

ووسط هذه الرغبة المتعاظمة وجدته بمحض الصدفة ..مديرا لأحد القطاعات الهامة بالفندق ..عاشر أحمد زكي طيلة الخمسة عشر عاما .. استقبله وهو جرسون صغير وودعه وهو مدير قطاع .

روى لي بعضا من تفاصيل أيام نجمي المحبوب . تحدث عن تواضعه وأدبه الجمّ وكرمه مع العاملين وقربه من الكل حتى انه كان يأخذ رأى الصغار والكبار في أفلامه ويمنح العاملين تذاكر مجانيه لدخول السينما في العرض الأول . ثم انعطف متحدثا عن يوم رحيله قائلا : لقد بكى العالم على رحيل النجم المشهور فيما بكينا نحن على غياب الصديق والأخ والحبيب .

وأضاف بعد 15 عاما على رحيله لاتزال خطابات الحبّ من كل بلاد العالم تصل إلى هيلتون رمسيس كما الهدايا تأتينا في طرود خاصة وكأنه لايزال يعيش بيننا أما غرفته 2010 فالحجوزات عليها مستمرة وقائمة الانتظارلأعوام .

الحكاية .. نجم واحد يحبّه الناس يرفع من حجوزات فندق في حياته وبعد رحيله .. هذا هو أحمد زكي .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق