من هنا وهناك

 10 مكاسب من الخطة (A) سياحيا

بوردنج – خاص

انعطفت السياحة السعوديّة منعطفا ناجحا وهي تتحرك صوب الانفتاح على العالم بعد تعاونها مع منظمة السياحة العالمية واعتزامها تدشين أكاديمية عالمية معنية بتدريب وتنمية قدرات العاملين في قطاع السياحة وافتتاحها -لأول مرة -مكتب مكتب إقليمي للمنظمة بالرياض وفي رأيي أن هذه الخطوة تعد من الخطوات الرائدة في مسيرة السياحة السعودية بل تُعادل -مجازا -الخطة (A) في الاستراتيجيات العالمية ذات الأثر.

فالانفتاح على العالم ينقل السياحة السعوديّة لأفق جديد ويقدم تجارب وفنونا غير مسبوقة يمكن لنا تطويرها بما يتناغم مع ثقافتنا وذائقة مجتمعنا كما أنه يفتح مسارات سياحية مختلفة عن المسارات الكلاسيكية ويوفر لنا بيئة احترافية تساعدنا من رفع مستوى الخدمات المقدمة للسائحين.

وإذا صدقت المقولة القديمة بأن للسفر خمس فوائد فللانفتاح على العالم -سياحيا –  أضعاف أضعاف هذا الرقم. ويكفينا أن بضاعتنا السعودية ستسافر إلى العالم ليس على متن صور فوتوغرافية ولا مقاطع فيديو يتم رفعها على مواقع التواصل بل على لسان شهود قريبين من مسرح الجمال يعاينون الأثر والتاريخ والمعمار من مسافة أمتار.

مكتب أقليمي للسياحة العالمية بالمملكة أقرب شبها بتدشين جسر جديد يقربنا من الهدف وافتتاح أكاديمية سياحية عالمية تعني بوابة مفتوحة لاكتساب الخبرات والثقافات والتجارب.

ما قامت به وزارة السياحة يساوي كما ذكرت الخطة (A) في استراتيجية يتم تدارسها باحترافية ومهنية عالية .. شكرا وزير السياحة النشط  .. متفائلون بمزيد من الخطط الناجحة

أبرز فوائد الانفتاح

  • السفر بموروثنا الثقافي والتاريخي لكل بلاد العالم
  • الاستفادة من الخبرات السياحية لدول سبقتنا في المجال
  • التعرف على فنون التسويق السياحي الناجح -عالميا.
  • الوصول لبيئة احترافية ترفع من جودة الخدمات المقدمة للسياح
  • الانتقال من الدائرة العربية المحدودة للأفق العالمي الرحب
  • اغتنام التجارب السياحية وتطويرها بما يتناغم مع ثقافتنا
  • فتح مسارات سياحية مختلفة عن المسارات الكلاسيكية
  • تقديم السياحة السعودية للعالم بشكل ممنهج ومدروس
  • التعرف على ماذا يريد العالم منا ومن سياحتنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى