من هنا وهناك

نيران .. فقر .. جائحة .. متى تبتسم الجميلة؟

بوردنج – خاص

مع الأزمات المتلاحقة التي تعيشها  لبنان ووقوعها – قسرا – بين فكي الفقر والجائحة كان لايزال رهان الجمال هو الأقوى . فمحبوها يعرفون كنوزها وعشاقها لايرتضون بديلا عنها وطنا يصدّر للعالم الفرح والبهجة والاسعاد. ومع الفاجعة التي تحوّلت بفعل اللهيب إلى جحيم يبقى للجميلة صور لا تغيب عن الذاكرة .. صور آن الآوان لإستعادتها والنظر إليها من جديد . صور للبشرة النضرة والثغر الباسم والأرض التي لا تُنجب إلا الحبّ .

هيروشيما الجديدة طالت المرفأ واختطفت أحبّة أبرياء . هدّمت مباني وأحرّقت أرضا خضراء ولكن تبقى القلوب لم تطالها النيران .. طالعوا الصور وتذكروا الأفراح والأغاني و الضحكات تعرفون لحظتها من هى بيروت؟

مع صور الجمال ابتسم .. غدا ستعود بيروت لمجدها المسروق .. ورود فوق أطلال الركام .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى