تقارير سياحية

تجاوزا لـ”فوبيا الاختلاط” . رحلة بلا مقعد أوسط

بوردنج – خاص

تجاوز الناقل الاقتصادى (ناس) خسارة المقاعد الفارغة على متن الطائرة وأعلى من قيمة السلامة والأمان احتراما لعملائه وسعيا لإذابة حاجز الخوف الذي يحول بين الأكثرية والتمتع برحلة السفر .

وعلى الرغم من الطرق الترويجية المُبتكرة التى لجأت اليها أغلب شركات الطيران بغية استعادة الثقة في نفوس المسافرين إلا أن ناس تفرّدت بحملتها ذات العنوان الجاذب ” حظرنا المقعد الأوسط”

وفي رأينا أن التغنّي بتفعيل الاجراءات الاحترازية بدءا بالفحوصات قبل دخول المطارات وعند المرور بممراتها ومنع استخدام حامل الحقائب داخل الطائرة بوصفه الأكثر استخداما من الركاب كلها إجراءات تدخل في دائرة ” المُعاد والمُتكرر ” فالكل ينشد إجراء واحدا بمقدوره صناعة حالة من الثقة بينه وبين الناقل – وطنيا كان أو اقتصاديا – ويحفزه للإقدام على اختيار الناقل .

فكرة الترويج لحظر المقعد الأوسط  على متن طائرات ناس لاقت قبولا كبيرا خاصة وأن أغلب المسافرين لديهم فوبيا الاختلاط ويهابون التجاور  مع الغير داخل الطائرة .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى