من هنا وهناك

منتخب الطرب المصري .. اتفرج متسمعش

غادة أحمد .. بوردنج

لوكان الزمن بيرجع لورا .. ولو كان موسم الرياض تم تدشينه في أواخر السبعينيات واستٌحدثت ضمن فعالياته ” فعالية باسم ” ليالي المحروسة ” كنا هنشوف وقتها شادية وفايزة ونجاة ومحمد رشدي والعندليب مش دول بس كنا هنتابع كمان مسرحيات أبطالها فؤاد المهندس ومدبولي والزعيم وسعيد صالح وناس حلوة كتير .

ولأن ” لو ” صعبة التحقيق .. كمان الزمان مستحيل يطاوعنا ويرجع معانا .. ومادام أقدار الطرب والفرح هتجبرنا نسمع عبد الباسط حمودة بدل عبد الحليم وسعد الصغير بدل رشدي وبوسي مكان شادية أقترح على متابعي ليالي المحروسة بموسم الرياض ارتداء نظارة الواقع الافتراضي داخل خيمة الليالي الجميلة . علشان يشوفوا فن المحروسة صح .

ليالي المحروسة فكرة روعة استدعت الفن المصري الأصيل لربوع الرياض ولكن المشكلة في منتخب الطرب اللي جاى يغني ويمثل المحروسة في كرنفال فني عالمي .. المنتخب اللي جاى يغني في أجمل موسم ترفيهي عربي . دا منتخب بيلعب غلط وهيعمل فضيحة طرب .

نضارة الواقع الافتراضي هتخليك تتخيّل عبد الحليم قدامك وترجّعك لأيام فايزة ونجاة .. النضارة هتخليك تشوف المنتخب الصح على المسرح المظبوط وتحميك من صداع سعد وحمودة كمان هتحمى ودانك من سماع مطرب أخنف ورؤية فنان عنيه مخاصمة بعض.

منتخب الطرب المصري هيعمل ” زحمة من غير لازمة “.. ممكن نتابعه علشان نضحك مش علشان نسمع أغانيه .

صدقوني المحروسة حلوة .. وفريقها جامد جدا يكسب أقوى بطولات الغنا .. لكن اللى جاى هنا احتياطى الأحتياطى وللاسف لابس فانلة المحروسة.

البس النضارة .. أرجوك .. عنيك وودانك وصحتك .. تهمنا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى