حكايات

مذكرات واحدة ونص ( 3)

تابعها : محمود الشيخ

في مصر الدنيا زحمة .. والرجالة عنيها زايغة زى العٌمدة وأكتر ..كنت بخاف أنزل لوحدي وأقول لأختي دي قريتنا رحمة دى الناس هنا هتاكل بعض ..في يوم أتصلت بيه جارتنا دكتورة زى القمر ..قالتلي فيه حفلة كبيرة في بيت رجل أعمال معزومة فيها سعاد حسني ..تعالى  دأنت لهلوبة وشطورة يمكن تعرّفك على فنانين .. بجد بجد دخلت الحفلة قلبتها حتى سعاد بحلاوتها مكنش حد باصصلها .

قالوا إيه القمر الفلاحي ده ..رحت للسندريللا عرفتها بنفسي قالتلي ياللا ورينا ..فعلا أبدعت ( وكأنني لم أرقص من قبل ) زى ما بيقولوا المثقفين . بعد ماخلصت قالتلي سعاد ( أنت عسل وشاطرة ) وبجد فتحتلي الباب . بقيت أنط من حفلة لحفلة  والراقصات مني نااااار .اللي تقول عليه فلاحة واللي تقول دي جايه من ورا الجاموسة .

يوم ورا يوم بقيت مقرر في كل حفلة وآخد في الحفلة عشرين جنيه .. المبلغ ده كان كبير في أواخر زمن الطرابيش الحمرا . كان لسه باقي من الطرابيش شويه .

سنة ويمكن أقل وبقوا يحجزوني قبل الفرح بأسبوع ..كنت بشكى لسعاد من غيرة الراقصات كانت تقولي ولا يهمك بصي لشغلك .

وصلت لسبعتاشر سنة والدنيا حواليا اتغيرت ..الرقصات كبروا بقه .. اللي بتكح وإللي عندها وجع في الركب واللي خلاص بتودّع والباقي نص نص . أما أنا البرنس .

السنة دي اتقدملي تلاتين عريس من كبار البلد . قلت وماله لما أجرّب وأبدل العرسان زى الفساتين .  نص ستات مصر بيتجوزوا علشان القرشين  لاحبّ ولا ذكريات ..اتجوزت تلاته في سنة واحدة ..لاحبيت راجل ولا حنيت لخروف ..دا راح وده جه مش فاكرة للتلاته نعمة إلا الفلوس .

التلاتة كانت كلمتهم تهزّ البلد لكن خايفين حدّ يعرف . زى ما يكونوا كده قلقانين حتى وهمّه نايمين ..دا يقول أنا عندي عيال ودا يقول سامحيني منصبي كبير والتالت يقول مستقبلي هيضيع ..زى ما يكونوا متجوزين عشماوي اللي بياخد رقبة المستقبل .

قلت لنفسي طالما الحكاية كده شغّلي يابت دماغك وركزي في الفلوس  دول واخدينك محطة وهينزلوا لما القطر يصفّر.

عملت ثروة كبيرة وكمان شهرة . كنت قافلة على قلبي بالمفتاح ..لا بحب حد ولا ببكي على فراق حد ..كنت أقول لنفسي اذا كان همه وخدينك محطة خديهم أنت كمان كوبري تعدّي عليه . و بجد عدّيت.

الفلوس جريت في إيدي وكروت الشخصيات الكبيرة في شنطتي . لو حدّ كلمني في مصر تليفون واحد مني أهدّ البلد .. لو قلت ألو  ييجوا يجروا مش حبّ فيه .خايفين يزعلوني أوريهم اللون الكٌحلي .

سنة كمان عدّت ..وقلت يابت أتجوزي تاني ..مانت فاضية وراكي إيه ..سلّي نفسك زى ما تكوني بتقزقزي لبّ في البلكونة . أتقدملي شخصية كبيرة أوى لكن ده بقه كان نحنوح بيصبغ شعره وحواجبه وكلامه كتير .

طول النهار يتكلم  قلتله ياعم أنت فيه إيه ؟ .. هو أنت مبتتكلمش عند الأولانية جاى تخلص في الأستبن ..ياللا حبيبي حصّل أصحابك وإديني كارتك يمكن أحتاجك.

اربع جوازات في سنتين ..عملولي ثروة لكن مسبوش بصمة .. هيه دى الجوازة التانية.. الرجالة واخدينها محطة والستات واخداها كوبري .. متصدقوش الحب والعواطف .كله كدب ..بعد أم العيال كلها محطات بتخلص في يوم في شهر في سنة ويمكن في ساعات .بيسموها بتوع الثقافة نزوات وانا بسميها طفاسة .

أنا هنام يامحمود بيه .. وبكره هبعت التسجيل .. سلام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى