حكايات

مذكرات واحدة ونص ( 2)

تابعها : محمود الشيخ

في الحقيقة أنا فلاحة من قرية بسيطة ولما قامت ثورة 52 كان عندي عشر سنين .. متضحكوش أنا مش كبيرة أوى .. المشكلة في قريتنا .فيها لخبطة في التسنين  . اختى كبيرة عني خالص و في البطاقة كتبوها اربع سنين وأنا أصغر منها كتير وكتبوني عشر سنين. الله يسامحوا العمدة الفقري كبّرنا قبل الآوان .لو كنت في قرية تانية كانوا كتبوني سنتين .. ماعلينا .

مكملتش تعليمي لأني مكنتش بحبّ المدرسة. لكن لاحظت وأنا صغيرة إني عسولة عن كل البنات. كمان كنت بحس إن القرية كلها بتبصبصلي ..تسيب كل البنات اللي في سني وتغازلني أنا وحدي .. ومن هنا عرفت إن فيه حاجة حلوة ..حاجة حلوة جدا .

كبرت وسألت نفسي تشتغلي إيه يابت ياعسل تشتغلي إيه ؟ قلت اشتغل ” غازية ” زى الست سامية جمال في الأفلام   لكن بجد اتكسفت. قلت : عيب إنت صغيرة والناس تقول عليك إيه .

ولما جه فرح ابن العمدة غصبوا عليه البنات رحت رقصت ..يالهوى يالهوي على الصفافير والزمامير والرجالة اللي بتطير من الكراسي لفوق وتنزل زى العصافير .

كنت فرحانة أوى بنفسي رغم إني كنت برقص بلاش .. في كل فرح ينادوني أعمل هيصة . سنتين وبقوا ياخدوني أرقص بره  القرية ..إعارة يعني  .زى رونالدو وميسي لما يروحوا من نادي لنادي يرقصوا .. قصدي يلعبوا ويرجعوا تاني .

كبرت شويه ولقيت رجالة القرية اتهبلت .ستمية وتلاتين راجل بيحبوني وقال إيه !! عايزين يتجوزوني من أول العمدة لغاية المعفن اللي بيحرس الدرك بتاع السلاح ..أمي قلتلي إيه الحكاية يابنتي !! بسببك الستات هتطلق ..قلتلها وأنا مالي دا الجمال ربّاني من عند الله .

قالتلي إيه رأيك ننزل مصر ونسيب البلد الفقرية دي . دى رجالتها معندهمش دم ..كل واحد عنده فدان عايز يبيعه ويتجوزك زى ماتكون أم عياله كرسي وللا حتة خشبة .

قلتلها ونسيب البلد ليه ؟..مفيش جواز بالعافية كمان أنا لسه صغيرة.. في البطاقة خمستاشر وفي الحقيقة سبعة . لسه بلعب الأولى والحجلة .. فيه راجل يتجوز طفلة . دول عالم مهابيل .

قالتلي يابنتي هى الرجالة كده .  تموت في الجواز ..يبقى قطة في بيته وفي الشارع سبع رجالة .. العمده دا شنب بس .. أنا عرفاه كويس بق عالفاضي يشخط وينطر في الخلق وفي البيت متسمعلوش صوت .

أنا عايزكي تفكري أنت وأختك ..ننزل مصر ونشوف الدنيا . ولما تكبري تتجوزي أفندي . وأنت بسم الله ماشاء الله بترقصي حلو . لاناقصة إيد ولا ناقصة برج ..دول حتى اللي بيرقصوا في مصر مبيعرفوش ..بيتنططوا زى قرود الجبلاية .لما تروحي هناك هتاكلي الجو . جمال وبياض وطعامة وبسبس نو .

اسبوعين وسافرنا مصر  ..كنت مبسوطة أوى ..مصر طلعت رقاصات ياما .. وانهارده جالها الصاروخ .. أوعى الصاروخ .

بكره هبعتلك التسجيل ياجميل .. والله يامحمود أنت عسل  .. سلام

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى