حكايات

مذكرات شعبان.. سياسة وشويه فن

بوردنج – غادة أحمد

متستغربوش من عنوان مذكرات شعبان ..صدقوني هتقروها قريب ..حدّ من الحارة اللي ساكن فيها شعبان عبد الرحيم هيطلع علينا في يوم بمذكرات وأسرار وحكايات تتباع في المكتبات وأكيد هتجيب ملايين.  يمكن أكيد بيجهزها دلوقت بس فيه كام حاجة مانعاه ومعطلاه .

بكره هنقرأ عن شعبان اللي اتعمله كنترول وإن مصر جندته زى رأفت الهجان .هنقرا عن بطل قومي مش فنان . هنقرأ إن ( إييييييييييييييه) مكنتش لزمة في أغانيه دي شفره رايحه جاية .. كمان أنا بكره اسرائيل دى استراتيجية اتعملت بتكتيك ومقصودة وكمان بحب عمرو موسى .

هنقرا عن لقاءات الفجر في العوّامة ولقاءات تانية في باريس وروما ..هنقرا عن شعبان جديد مش اللي بطّل السجاير .. شعبان البطل القومي اللي اتسبب في انتصارات وغيّر سياسات وساعد في صناعة القرارات . كل ده بشرط واحد أن اللي كل حضروا اللقاءات وصنعوا معاه قرارات يكونوا ماتوا وسافروا لعالم بعيد علشان محدش ينطلنا و يقول ” محصلش ” ويبوظ الطبخة .

صناعة المذكرات عن الأموات مش محتاجة حقايق محتاجة كاتب مبدع ربنا إداله شويه خيالات يعمل من الفسيخ شربات ولو ملقيش فسيخ برضه يعمل شربات .شوية تحابيش وبهارات ومواقف مصنوعة وحركات وبرضه ميضرش لو دخل كام زعيم في الخط و شوية رؤساء ميتين و مطربات الله يرحمهم  و فنانات ربنا يدينا العُمر.

مذكرات الأموات أكتر بضاعة اتباعت في مصر .واكتر كتب اتخطفت من المكتبات واترجمت للغات وحركت دور نشر عربية وعالمية تشتريها بالملايين. ولو رجعت للحقايق تلاقيها مفيش .عارفين ليه  ؟ لأن اللي راح راح ميعرفش يتكلم . واطلعلى من التربة بقه وحاسبني .

اعتماد خورشيد  ست كبيرة .طلعت علينا بشويه حكايات مية ميه ..جابت كل الخلق مسبتش حد. كل ما تفتكر اسم تفصلله موقف مع سعاد . دا كان بيحب ودا هيمان ودا حطلها سمّ في الأكل ودا اشترالها حلق وفستان .يعني ببساطة طبق سلطة  مليان كلام . حتى القذافي وصدام مسلموش من حكايتها دا غير مبارك وناصر  وكتير كتاب وفنانين ومطربين وحلاقين وبوابين زى ما يكون العالم العربي كله مكنش فيه إلا سعاد .

اعتماد خورشيد ست شاطرة اشتغلتنا مظبوط لأننا بنبحلق أوى لحواديت المصاطب وبنفرح جدا بالفضايح والمصايب . علشان كده أنا متأكدة إن بكره هيطلعنا واحد جديد يقعد في بلكونه زى اعتماد ويجيب صحفي من بتوع الحركات ويقوله اكتب يابرنس شعبان اتجوّز  ليلي وقالتله متقولش لحد و نورا قالتله أوعى تقول ونجوى بورقة عرفي وتوتو شويه رسمي  وسافر اسرائيل يالليل قالهم ايييييييييييييييييه ورجع الصبح بدري.

هنقرأ بكره ..مش لأننا عايزين نعرف لأننا شعب بيحبّ يتسلى بالكلام .. راحت سعاد مسبتهاش اعتماد  وراح شعبان يقابل ربّه كفاية نكتب عنه انه راجل طيب .. بلاش تأليف ..احنا بنحب الطيبين .خلوهم في عنينا دايما كده .

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى