بروفايل

متخافوش..نص الكوب مليان

بروفايل : غادة أحمد

وقتما بثت الوكالات خبرا مفاده ” تعافي جدّة صينية عمرها 103 أعوام من فيروس كورونا بعد علاجها لمدة 6 أيام في ووهان  شعرنا ببارقة الأمل وعادت دماء الطمأنينة تسري من جديد في عروق كبار العمر  ممن باتوا لا ينامون من جراء الفزع ويحسبون أن كورونا جاء لهم ومن أجلهم فقط .

ووقتما أكدت لنا الوكالات أيضا أن ووهان الصينية -مصدر الوباء – أغلقت آخر مستشفى لعلاج كورونا بعد تعافي كل المصابين مددنا بساط التفاؤل أكثر وأكثر  وشعرنا باقتراب لحظة النصر على الداء وهزيمة الوباء المجهول الذي حيّر العالم ورفض أن يكشف لنا حتى اليوم عن ملامحه.

متخافوش .. ليست قرصا من أقراص التهدئة بل وردة أمل أحملها بيدي لوطن كامل  . متخافوش.. رسالة من امرأة متفاءلة بالفطرة أطالب فيها كل أبناء بلدي –  كبارا كانوا أو صغارا – النظر لنصف الكوب المليان حتى نستمد منه الأمل والتفاؤل والتحدى وعشق الحياة .

جرعات التفاؤل والثقة بالله ليست عبارات انشائية نُخدّر بها أنفسنا وقت الأزمات بل هي مصل رباني لم تكتشفه المعامل الغربية حتى اللحظة و اكتشفناه نحن وتأكدنا من جدواه مع كل دعوة فجر وسجدة صلاة في ليل.

كورونا – خاطف الأحبة – لن تدوم له حياة في أرضنا مادمنا نحمل له سيوف التحدي.. لن يبقى طويلا لأن القلوب مع الأزمة باتت تنبض بالدعاء مع آذان المساجد وأجراس الكنائس .

نصف الكوب المليان يُصدّر لنا جميعا الأمل في الغد .. انظروا إليه وكونوا على ثقة أن أصعب اختبارات الحياة تنتهي بالثقة والتفاؤل والأمل.

صدقوني .. شعب يتفاءل .. شعب يعيش.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى