تكنولوجيا وتطبيقاتشركات و وكالات

15 يوليو .. ليلة بكى فيها العصفور

بوردنج – خاص

توقعت مصادر تقنية أن تكون قرصنة الخامس عشر من يوليو لموقع تويتر مستمرة حتى اليوم وأن آلاف الحسابات قد تأثرت بهذا الاختراق ومازالت تتأثر بخلاف ما ذُكر من أسماء عدد من الشخصيات الشهيرة لافتة أن الاختراق ربما يكون قد وصل إلى معلومات من الخطورة بمكان خاصة على الصعيدين المالي والدبلوماسي .

وأجمع  تقنيون : أن 15 يوليو تاريخ لا يُنسى في عمر العصفور الأزرق مؤكدين أن الشركة ستحتاج لسنوات ليس من أجل تأمين أنظمتها فقط بل لإعادة ثقة عملائها .

يأتي ذلك فى وقت تتوالي فيه الاعترافات الدالة على قلة الحيلة من العصفور الأزرق ووصفه ماحدث بالهندسة الاجتماعية التي نجح من خلالها أشخاص في استهداف بعض الموظفين ممن يتمتعون بإمكانية الوصول إلى أنظمة وأدوات داخلية إما برسائل بريد إلكتروني خادعة  أو بوسائل الإغراء المالي.

وقالت جاك دورسي مؤسس تويتر: اننا دفعنا من سمعتنا  ثمنا كبيرا لهذا الهجوم مؤكدا إنه خرق أمني هائل للشركة بل الأسوأ في تاريخها على الإطلاق وأضاف: ستكون هناك حاجة للمزيد من المرونة الإلكترونية في النظام، ليكون قادرا على حماية مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم.

قرصنة 15 يوليو

  • استخدموا هواتف لخداع موظفي الشركة
  • أغروا  وضللوا واستثمروا نقاط ضعف صغار الموظفين
  • وصولوا من خلالها للأنظمة الداخلية لـ تويتر
  • استهدفوا  130 حسابً
  • غردوا من  45 حسابًا
  • وصلوا للبريد الوارد لـ 36 حسابا
  • قاموا بتنزيل بيانات تويتر من 7 حسابات

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق