حكايات

غادة أحمد : لمّا تكون الضحكة كلّ التاريخ

بروفايل : غادة أحمد

 

الستات دول مدرسة .. كل ست بتعلّم جوزها حاجات .. أهمها ميبصّش على الستات . إلا العسل دي غيّرت القاعدة وعلّمت جوزها ميسلمش على رجالة . حكايتها جميلة أوى .نجمة عظيمة علّمت مصر الضحك والفرفشة . ضحكتها متقطّعة ودا اللي كان بيضحكنا منها ضحكتها قبل النكته و القفشة .

طبعا أنا مش من سنّها ولا من زمنها وأيامها لكن لحقت جوزها في آخر أيامه.. اشتغلت معاه في أكبر مؤسسة صحفية في مصر . كان ناقد وصحفي كبير وانا لسه  متدربة .

الناقد الكبير عبد الفتاح البارودي اتجوّز نجوى سالم 17 سنة عُرفي طبعا معرفش ليه عرفي؟ وليه الجواز  متحوّلش رسمي ولا فهمي ولا نظمي دى حكاية معرفهاش .

اللي أعرفه أن الراجل كان مبيحبش الرجالة خالص .يقولوله: سلام عليكم ميردش .ازيك ياريس ميردش .أما لو سلّمت عليه ست وللا بنت – حلوة  وللا عفشه – يرّد بسرعة ويدردش .. الرجالة في ” الأخبار ” كانوا بيستغربوا من حكايته وكانوا يسلموا عليه كتير علشان يردّ ومبيردش .

في الأسانسير لو طلع معاه رجاله يبقى صباح مش حلو  ولو ستّات يبقى يوم زى الفل . صحفيين الأخبار عرفوا الفولة كان بيطلعوا الدور التاسع  مخصوص ومكتبه مفتوح علشان يقولوله سلام عليكم ياريس لغاية ما الراجل زهق فكتب لوحة كبيرة أوى وحطها فوق مكتبه فيها “وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ” واكتفى لما حد يسلّم عليه يرفعله صباعه لفوق .

أما الستات والبنات – بلا تفريق في الجسم والشكل والحلاوة – حالة خاصة في حياة البارودي يتنشق منهم السلام والكلام وعايز يحكي معاهم أى كلام والسلام .

إيه اللى عملته نجوى سالم في البارودي معرفوش لكن بجد درس غريب بدل ما تبعدوا عن المُزز بعدتوا عن الشنبات .

نجوى سالم الشقيّة العسولة هى في الأصل يهودية لكن أسلمت وغيّرت اسمها من ذنينات شالوم لنجوى سالم .عاشت في مصر كل حياتها ..كان الجمهور يدخل المسرح علشان ضحكتها ..اشتغلت سينما ومسرح كتير لكن لو سألت عنها حد تلاقىه مش فاكرالها إلا الضحكة .

جميل أوى أن الست تسيب في الناس ضحكة . دي أجمل ذكرى سبتها نجوى  . مين عالم يمكن ضحكتها هى السبب اللى خلت جوزها يكره الشنب وأصحابه .. عايز يشوف ضحكتها الحلوة على كل ست وبنت . ويمكن هي برضه اللي خلته ميكتبش في الجرايد إلا النقد .. عامود جميل كل يوم للنقد .. ينقد فيه البارودي كل حاجة في مصر إلا الست.

الضحكة بجد حلوة لما تكون كل التاريخ ..الضحكة أحلى رسالة تسيبها للناس  ..بلاش تبوز وتكشّر وتعمل قورة عريضة . اتعلّم من نجوى . ماتت 86 ولسه الناس فاكره ضحكتها في 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى