من هنا وهناك

غادة أحمد تكتب : ليه نلبس بعض ..ماتت جوزفين

بوردنج : غادة أحمد

من يومين قريت خبر نشرته ( روسيا اليوم ) عن مجنون نابليون. راجل بيلبس لبس الإمبراطور ويمشي مشيته ويضحك ضحكته ويركب حصانه. مش كده بس دا بينادي سكرتيرته باسم جوزفين.

العملية لعبت مع الراجل حبتين وجنون العظمة ركبه راح ماسك مسدسه وقتل سكرتيرته وقطعها في أكياس ودفن كل يوم كيس لغاية ما أشلاء الجثة خلصت خالص وبقي الكيس الأخير . اتمسك بيه واتقبض عليه . كل ده علشان كلمته بطريقة متناسبش الإمبراطور ولا تليق بعظمته ومكانته.

المصيبة مش في السكرتيرة الحلوة اللي راحت فشوش وللا الإمبراطور المزيّف اللي عاش كدبة وصدقها. المشكلة إن نابليون بقه كتير اليومين دول.

مليون نابليون بيظهر في حياتنا وبيتكرر كل ساعة وكل يوم ..  ناس لابسة لبس ناس تانية وبتتكلم بلسان غيرها وبتحكى عن تاريخ وبطولات مش بتاعتها .  ناس لابسة بدل وفساتين تحس إنك تعرفهم كويس وهمه ناس تانيين.

لبنى بفستان نرمين وحنان بعباية نيفين وسارة بتمشي مشية غادة ومها بتتكلم زى نورا وطارق عايش دور ظابط وعبد الله عامل حسنين.  لا أنت عارف دا مين ولادي مين وليه بيعملوا كده؟

مصيبتنا إننا مش راضيين ولا موافقين ..محدش مبسوط بشكله ولا لبسه ولا وظيفته  وكان يتمنى يكون واحد تاني. ..دا السبب الحقيقي اللى خلى نابليون المزيّف يلبس نابليون الحقيقي ويعيش جواه ومعاه . يلبس أحمر ويشخط وينطر وكمان يقتل لأنه عظيم .

فيه نماذج كتير حلوة بتعيش معانا المفروض نشوف قوتها فين وأزاى كبرت وعملت اسم جميل ونحاول نمشي بنفس طريقتها علشان نكبر وننجح زيّها ..صحفيين وعباقره وعلماء وأساتذة لكن للأسف إحنا بنقرب المسافة ونلبسهم .. نلبس شخصياتهم ونعيش فيها وهو دا الجنون.

الرجالة اللي بتلبس بعض والستات كمان كتروا أوى لغاية ما بقينا نحتار ونخاف نقرب لحد .

لو الناس تحب نصيبها شكل ولون وطبع ووظيفة كانت الحياة بقت جنّة لكن إحنا مش عايزين.

لو الناس تعرف أن الكومبارس حاجة والبطل حاجة .. دول مش واحد دول اتنين.

لو لبنى تلبس فستانها وسارة تمشي مشيتها ومها تتكلم بلسانها وعبد الله يفضل عبد الله ..كنا بقينا حلوين

لو الناس تعرف أن نابليون امبراطور نسخة واحدة مكنتش ماتت جوزفين.

اتعلموا من بعض .. متلبسوش بعض .. علشان نعرفكم صح ونفهمكم صح ..ونعرف كمان أحنا بنكلم مين .

ماتت جوزفين اللي هي مش جوزفين وقتلها نابليون اللي هو مش نابليون .. ياترى أنا لابسه مين ؟

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى