من هنا وهناك

ضحكة ” دلع ” وراء التحقيق مع أليكسا

تتحدث بصوت أنثوي ناعم ولا تجيد العربية

بوردنج – خاص

فتحت شركة أمازون ملف التحقيق مع أليكسا بعدما نشر مستخدمون مقاطع تظهر فيها وهى تضحك بـ ( دلع ) داخل غرفة فندق دون وجود محفزات للضحك وقالت أمازون في بيان رسمي لها: (نحن على علم بالمشكلة ونعمل سريعا على حلها)

وكانت نزيلة بأحد الفنادق قد كتبت على موقع (تويتر) أن أليكسا بتضحك من غير سبب فيما وعدت أمازون بمعالجة الأمر من خلال محو جملة «أليكسا اضحكي»، واستبدالها بجملة ( أليكسا..هل يمكنك أن تضحكي ) وأوضحت أمازون أنها ستعمل أيضا على جعل أليكسا تعلن أنها سوف تضحك قبل أن تضحك .

وتعد أليكسا من ابتكارات أمازون الناجحة – وفقا لمتابعي فوائدها – خاصة على صعيد الفندقة الفاخرة وقالوا أن أليكسا تعرضت لهجوم شرس واتهامات بتسريب التسجيلات الصوتية لنزلاء الفنادق الأمر الذي نفته أمازون مؤكدة ان تسجيلات النزلاء لأليكسا يتم محوها بشكل يومي ولا يمكن لأحد الإطلاع عليها .

أبرز مهام أليكسا في غرف الفنادق

  • تتكلم بصوت أثوي ناعم و لا تتكلم العربية
  • تطفىء أنوار الغرفة وتتحكم في شدة الضوء
  • تقدم لك  المعلومة  – صوتيا – عن المدن والعواصم وحكايات التاريخ
  • تحدد لك المواقيت لمتابعة أعمالك بالدقائق والثواني
  • تستدعي لك الطعام المحبب اليك بعد تعرفها على ذائقتك
  • تتحكم في حسابك البنكي وترتب لك مصروفك اليومي
  • تشغل لك خلفيات صوتية مثل أصوات العصافيروالمياه الهادرة عند النوم
  • تتصل لك بالأسعاف عند سقوطك على الأرض .. فقط ناديها (ساعديني أليكسا)
  • تكتب لك الرسائل القصيرة لأي شخص في قائمة الأسماء  
  • توقظك لصلاة الفجر أو لموعد العمل في الوقت المحدد
  • تحول لك النص المكتوب إلى صوت وتوفر لك سماع مقالات الصحف
  • تسمعك الكتاب المحبب إليك بصوتها بدلا من أن تقرأه بعينيك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى