رئيسية

رامز ركاج : الجامعة الكندية صانعة التميّز والإبداع

الجودة العالية والمحتوى الراقي أهم رهاناتنا

هيئة التدريس والمنهج الكندي أهم عوامل استقطاب الطلاب

سمعة الجامعة جعلت كبرى المؤسسات ترغب في التعاون معنا

انفتاح ألبانيا على الاتحاد الأوروبي مثل فرصة لتطوّر الجامعة

ألبانيا – تيرانا – كمال مصطفى

نائب رئيس التحرير

وصف البروفيسور الدكتور رامز زكاج مدير عام معهد التعليم والتراث والسياحه فى العاصمة الألبانية الجامعة الكندية بتيرانا بصانعة التميّز والإبداع مؤكدا أن الجامعة تضع الجودة العالية والمحتوى الراقي رهانها الأول والأخير وقال: إن الجامعة تُعدّ من بين الجامعات القليلة التي لها أعضاء هيئة تدريس أجانب كما ان معظمهم درس في جامعات مرموقة خارج البلاد، وبعضهم تحصل على خبرة متميزة من خلال عملهم في مؤسسات أكاديمية وبحثية ذات سمعة عالمية عالية الأمر الذي مثل أهم عوامل استقطاب الطلاب.

وأضاف أن الجامعة الكنديّة هي الجامعة الوحيدة في البلاد التي لها منهج كندي للتدريس وتطوير المواهب لافتا إلى أن المنهج معروف بالفعّالية العالية في عملية التعليم والتعلم.

وعن اللغة الإنجليزية وتأثيرها في استقطاب الطلاب قال: إن التدريس باللغة الإنجليزية يفتح آفاقا رحبة للعمل وللدراسات العليا داخل ألبانيا وخارجها مما أحدث أثرا في زيادة أعداد الطلاب. وأكمل البروفيسور ركاج إننا اكتسبنا من خلال مسيرتنا العلمية الناجحة سمعة جيدة أثمرت عن تعاظم رغبة مؤسسات أخرى للتعاون معنا.

وعن كلمة سرّ التميّز  في الجامعة الكندية قال : إن انفتاح ألبانيا على الاتحاد الأوروبي ورغبتها في الالتحاق به يمثل فرصة لتطوّر الجامعة واستقطاب طلاب من خارج ألبانيا. كما ان من أهم ما يُميز الجامعة عن مثيلاتها في ألبانيا يتمثل في التدريس بالأنجليزية وهذا يُسهل التعاون مع المؤسسات الأوروبية والاستفادة من سوق العمل هناك. كما أن الجامعة لها برامج ذات شعبية في أوروبا هناك توجه عام نحو اللغة الأنجليزية في ألبانيا. هذا يستقطب الطلبة والمهتمين بالشأن العام والقائمين على التعاون الأوروبي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى