تكنولوجيا وتطبيقات

” تيك توك ” يُشعل وقود الحرب الذكيّة

 بوردنج – خاص

اشعل تيك توك وقود الحرب الذكيّة بين الصين واغلب دول العالم حيث عمدت  عدد من الدول – في توجه لافت – إلى حذف تطبيق الفيديوهات القصيرة  تيك توك بسبب مخاوف من قدرته على جمع بيانات المستخدمين ومعالجتها بشكل يمثل   تهديداً للأمن القومي – وفقا لإدعاءات الدول -.

وكانت الهند وأمريكا واستراليا قد اتخذت خطوات سريعة لمنع  التطبيق  ووجهت بعدم استخدامه في الهواتف بسبب جمعه البيانات  بطريقة غير واضحة.

وقال خبراء أنه عند تثبيت التطبيق ينم منحه – تلقائيا – إذن الوصول إلى الميكروفون والكاميرا وجهات الاتصال الخاصة بك الأمر الذي تصبح فيه الأمور أكثر ضبابية،و يكمن الشك في أن التطبيق يمكنه أيضاً جمع بيانات موقع المستخدم  و معلومات التطبيقات الأخرى في هاتفه المحمول.

من جانبه أكد معهد السياسة الاستراتيجية الأسترالي إن الشيء الرئيسي الذي يميز تطبيق تيك توك عن باقي التطبيقات الأخرى أنه مملوك لـ “شركة صينية” مشيرة إلى أن الكثير من التطبيقات التي يستخدمها الأشخاص  ومن ضمنها تطبيقات التواصل الاجتماعي تجمع كمية هائلة من البيانات عن مستخدميهم  وغالبًا ما تكون الأذونات التي تطلبها كثيرة للغاية، ولكن الشيء الذي يجعل تطبيق تيك توك مختلفًا هو انه يفعل ذلك بشكل متعمد من خلال التركيز على جمع أكبر قدر ممكن من البيانات بتعليمات من الحكومة الصينية لتحقيق هدفها في التفوق على الولايات المتحدة في مجال الذكاء الاصطناعي.

 

Volume 0%

كلمات دالّة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى