من هنا وهناك

بيني وبينكم..الحكاية سرّ متقولهاش لحد (5)

بوردنج – الصحفي الخفي

كتير ناس بيشتغلوا وظيفتين بيجيب من هنا قرشين ومن هنا قرشين .. دا شىء رائع و جميل ..لكن الأجمل منه لما تكون الوظيفتين راكبين على بعض وكمان لايقين  . يعني محاسب في شركتين أو صحفي في جريدتين . كده الموضوع يبقى ماشي صح .لكن أنا بشوف ناس بيشتغلوا في أماكن مخاصمة بعض ..كل مهنة رايحة سكة وعايزة خبرة  ودا اللي بيسموه” الحول الوظيفي” بيروح منك الولاء للجامعة والانتماء للشهادة ويوم ورا يوم مبتعرفش أنت معاك مؤهل إيه وخريج كلية إيه ؟

ليّه صاحب عزيز بيشتغل صحفي الصبح ومفسّر أحلام بالليل ..بيطلع كل يوم يفسرله حلمين تلاته ويرجع بقرشين حلوين وياريته بيفسّر صح دا بيقول أى كلام .. تابعته كتير .. عامل زي الهنيدى في حلّمك ياسي علاّم  . تفسيراته الغلط بتربك الناس قلتله : ياعم ماببلاش التخاريف دي واكتبلك مقالين ولا تحقيق يسمّع عند الناس .. قالي: دى مش تخاريف .. تفسير الأحلام  علم كبير وكل حلم وله دلالة.

من اسبوعين جاله المكتب واحد وقاله : ياسبعاوي بيه أنا حلمت حلم غريب ..حلمت إن بن لادن جاني مخضوض وقالّي ألحقني الأمريكان بيجروا ورايا ..قلتله متخفش يابن لادن .شوية ودخلوا الأمريكان من الباب وبن لادن نطّ من الشباك “. ياريت تفسرلي الحلم ده مع إني لاقريت عن بن لادن بالليل ولا شفت فيلم امريكاني من زمان .

سكت سبعاوي وسأل: كام أمريكي دخل عليك من الباب قاله: سته والشباك كان مفتوح وللا مقفول ..قاله فتحه بن لادن ونط وسابه مفتوح ..راح سبعاوي خبط على كتف الراجل وقاله : مبروك مراتك حامل في بنت .

الراجل قاله : حامل إزاى يا استاذ دأنا منزلتش مصر من سنتين . أنت بتقول إيه !!!.. إنت متأكد  من الحكاية دي؟. قاله : الحلم بيقول كده .  قاله : الله يحرق الحلم واللى يحلموه ويحرقك أنت كمان . وخرج من المكتب مفزوع منعرفش عمل إيه وحصل إيه !!

ياريت سبعاوي تاب لغاية كده ..جاله مدير تحرير وقاله :  حلمت إني كنت راكب طيارة كلها ملوك وكنت بقرا جورنال في آخر الطيّارة . الملوك كلهم سألوا مين الراجل اللي بيقرا الجورنال ده ؟ قاموا و جوني لغاية مكاني قالولي :  أنت مكانك من هنا ومشيوا.

سكت سبعاوي وقاله : للأسف أنت هتموت وأنت راكب موتوسيكل ..قاله : عمري ما ركبتوا ..يبقى هتموت وأنت راكب ورا واحد سواق موتوسيكل أو تكون مشغول في موبايل أو بتكلم واحد ويضربك موتوسيكل .. طبعا خمس سنين ومدير التحرير بيخاف من الموتوسيكل لو سمع صوته أو شافه في التلفزيون ..لغاية ما مات على سريره بعد ماصلى العشا .. لافيه موتوسيكل ولا اسكوتر بتلات عجلات.

اللي بيعمله سبعاوي في نفسه والناس ..دى مش مهنة تانية تجيب قرشين ..دى سكة ضلمة بتجيب بلاوى و مصايب .

مش سبعاوي بس بيشتغل حاجتين مخاصمين بعض  . ناس كتير كده ..فنان تشكيلي في اتيلية وبالليل بقّال ..دكتور نساء وسواق في كريم .. استاذ جامعة وسمسار أراضى ..محامي وميكانيكي سيارات . تسأل الناس ليه كده ؟ .يقولوا وفيها إيه .   لأ فيها ألف إيه وإيه وإيه.

ياريت نشتغل اللي نعرفه واتعلمناه ..شغلة واحدة فيها خبره أحسن من الفتاوى والتخاريف .. إيه ذنب اللي اتخض على مراته تخلّف بنت وهو بعيد .وإيه ذنب اللي عاش خمس سنين خايف من صوت الموتوسيكل ومات عالسرير . إيه لزمة القرشين لما تكسب أنت وتخسّر ناس كتير .

سبعاوي لسه معايا في الجورنال بيكتب الصبح ويفسّر بالليل . ياريت محدش يقوله وخلوا الحكاية بيني وبينكم .. متقولهاش  لحد.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى