من هنا وهناك

الشيخ يكتب : شرم اللي متعرفوهاش (5)

 

رحلة : محمود الشيخ

مدير تحرير مجلة بوردنج

انطباعات مزدحمة  ملأتني في  الليلة الأخيرة من ليالي شرم الشيخ لعل أبرزها حزني على فراق الأماكن التي صنعت داخلي أجمل الذكريات  وعلى الرغم من تعدد سفرياتي واختلاف مسارح إقامتي فى مدن عدة إلا إن علاقة خاصة ربطتني بهذه المدينة الساحلية الجميلة حتى أصبح فراقها صعبا على نفسي ليس هذا هو الانطباع الوحيد بل جاء التفكير وربما الإصرار على مدّ اقامتي في نفس الفندق لأسبوع آخر لولا الرفقة والصحبة التي حكمت علّي بالعودة السريعة.

مقومات نجاح شرم الشيخ لا تتمثل في البحر والسفارى والترفيه وكنوز الصحاري بل في قدرتها على صناعة جسر خاص ورابط استثنائي مع زوارها حتى لا أبالغ إذا قلت أن الحزن لم يتملكني وحدي بل سيطر على كل الوفد – عربا كانوا أو أجانب .

الروح في نظري هى الجسر والرابط فشرم الشيخ تملك الروح الجميلة التي تفتقدها مدن عالمية تستقطب الملايين من الزوار . روح وثّابة منطلقة وكأنها تبتسم على مدار الساعة لزوارها وتمد نسائم الضيافة والترحاب لكل سائح . نعم هى مدينة تستشعر حلم زائرها وتتناغم مع طموحاته وآماله السياحية .

لا أدري لمن أوجه الرسالة في آخر ليلة بشرم الشيخ للواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء الذي أشعل كنوز المدينة وهندّس شوارعها وأبدع في تنظيمها كل الإبداع حتى بدت لنا عروسا فى أجمل ثياب أم للإنسان البدوي المضياف الذي مدّ لنا بساط الكرم الحاتمي الجميل أم للصحراء التى تحولت لنا ومن أجلنا إلى وسادة ناعمة أم للبحر صانع أروع وأجمل ذكريات العمر.

صدقوني في الليلة الأخيرة بحثت عن مكان التقط فيه صورة احتفظ بها في ألبوم ذكرياتي فلم أجد إلا القلب الذي زيّن اسم المدينة لأقف أمامه وأشير إليه .. هذه الصورة في كلمتين .شرم في القلب دائما .

4 رسائل لأجمل مدينة

  •  إلى اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء . أبدعت كل الإبداع في تنظيم المدينة.
  • إلى الانسان البدوي المضياف .. شكرا على الكرم والضيافة.
  • إلى الصحراء .. ثلاثة أرباع جمال الرحلة من صنيعك فما أجمل رمالك الناعمة .
  • إلى البحر .. كم أنت جميل في كل مكان ولكن ما أجملك في شرم الشيخ .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى