يوسف يكتب : لماذا لا ندفن أنفسنا في الرمال ؟ | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

يوسف يكتب : لماذا لا ندفن أنفسنا في الرمال ؟

التاريخ : 2019/04/12

   بروفايل : أحمد يوسف

تغيرت دلالات الدفن فى الرمال فلم تعد تعبيرا دالا على العجز واليأس وقلة الحيلة حيث تحوّل في الوادى الجديد إلى عنوان حياة وعافية بل إلى حلم ينشده السيّاح وورقة رابحة تداعب بها المحافظة زوارها من كل مكان .. شكل جديد من أشكال السياحة تتفرد به الوادى الجديد عن كل محافظات مصر. وعلى الرغم من وجود هذا الكنز الطبيعى منذ زمن بعيد إلا أن طرق الترويج والتسويق له كانت بحق مخيّبة للرجاء . سنوات طويلة والرمال تنادينا للعلاج والاستشفاء ولكن لا أحد يستجيب لصوتها الناعم .

.ولأنها محافظة لها سمت خاص جاءها من يُعيد لها الرونق والبريق ويحمل اسمها للمسامع من جديد ويُشعل سياحتها بشكل غير مسبوق حتى أصبحت اليوم من أكثر المحطات المصريّة جذبا للسياح .

هذه هى الحقيقة التي يشهد بها الكل ولا يختلف عليها اثنان . فلقد واكب اللواء محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد النشط النهج الرامي إلى وضع مصر على قائمة الدول المتفردة في سياحتها العلاجية وبدأ يخطط لنقلة نوعية فارقة تجعل من الوادى الجديد " المنافس .الشرس " لكل المدن الساحلية التى استحوذت على أرقام كبيرة من السائحين - عربا كانوا أو أجانب 

لمسات سحريّة قدمها المحافظ النشط محمد الزملوط أعادت الحياة لكنوز مصر المنسيّة وبدأ العالم ينظر من جديد للرمل الذي يجدد العافية دون أن يطلب أجرا . ومع الجهد المبذول من المحافظ النشط الذي أبدع كل الإبداع فى تنمية المحافظة وتحديث بنيتها التحتيّة لايزال الأمل فى اهتمام أكثر وأكثر بالسياحة – نفط المستقبل – والتوسع فى تسويق طرق العلاج الطبيعية والتي تتباين بين الدفن بالرمال والمياه الكبريتية التي أثبتت جدواها فى علاج الأمراض المزمنة.

الوادى الجديد ليست أكثر محافظات مصر مساحة فقط بل هى الأكثر استحواذا على الثروات. وحريّا بها أن تصعد الصعود المُستحق على قوائم السياحة العربية بل والعالمية أيضا . فالسياح اليوم لايبحثون عن المباهج التي تسعد العين فقط متنزهات كانت أو منتجعات راقية بل يبحثون عن الجديد والمثير والأكثر نفعا . وفى رأيي أن الوادى الجديد تملك مالا تملكه غيرها من مقومات فريدة . 

إن تولى اللواء الزملوط محافظة الوادى الجديد كان القرار الناجح من أجل محافظة ناجحة .قرار تناغم ليس مع حلم سكان المحافظة فقط بل مع سياحتها وطبيعتها أرضا كانت ورملا .

إننا ننتظر بشوق أن تعتلى الوادى الجديد هرم السياحة المصرية وتتصدر قائمة مدنها الجالبة للسائحين بل نحلم أكثر وأكثر أن تسابق على يد محافظها النشط كل مدن العالم التي تتباهى بكنوزها فيما نملك نحن أغلى الكنوز . 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title