الحناوي .. جنتلمان السياحة | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

الحناوي .. جنتلمان السياحة

التاريخ : 2019/03/20

بروفايل : رئيس التحرير

لم يكن تفوقه العلمي وحصوله على درجة الدكتوراه في إدارة الجودة السياحية أمرا مستغربا على القريبين من دٌنيا السياحة والمشتغلين بعالمها الوردىّ. فلقد حاز من قبلها درجات لا تقل وهجا وبريقا وفاز بقلادات أرفع وأكثر لمعانا . 

ولأن شهادتي في وليد الحناوي الأمين العام المساعد لشئون الفعاليات والاعلام بالمنظمة العربية للسياحة مجروحة بأمر الحب وحكم القرب والتواصل أكتفي في مقالي الإشارة إلى خصال رجل اتفق الكل على وصفه بالجنتلمان . تلك الخصال التي اتخذها جسرا لشراء قلوب كل من عرفوه أو تعاملوا معه عن قرب.

الإخلاص والرقىّ والتفاني فى العمل ثلاثية اتخذها الحناوى ركائز وثوابت حياة . لم يتعامل مع السياحة من منظور المهنة والوظيفة بل انتقل بها ومعها إلى مصاف المعشوقة التي يتفاني لها ويجتهد من أجلها - عملا ودراسة.لهذا أحبته الصناعة وصعدت به إلى أكثر مما يحلم به ويتمناه .

ومع ماذكرته من خصال تحلّى بها السياحىّ الخلوق تأتي جوهرة الطباع فى قدرته غير العادية على رسم المسارات الناجحة و صناعة الحلول الأمر الذي جعله جديرا بأداء أى مهمّة يوكل بها داخل المملكة أو خارجها .

أربع سنوات كانت كافية كى أقرأ وليد الحناوي كالكتاب المفتوح . جمعتنا المهنة ورحلات السفر . صنعنا معا الفكرة ورويناها حتى كبرت . لم يقدم لي نصيحة مهنية إلا وجنيت حصادها . لهذه الأسباب مجتمعة لم استغرب صعوده على منصة الاحتفاء العلمي وحصوله على أرقي الدرجات .

 الحناوي لم يفرق كغيره بين خصال المهنة وأخلاق الحياة . لم يصعد فى علمه ويخسر في تعاملاته وعلاقاته بل صنع منهما مزجا راقيا فربح العلم وفاز أيضا بالانسان.

مبروك من القلب للصديق الخلوق .. وكلي ثقة أن الدكتوراه ماهي إلا إنطلاقة لمزيد من النجاحات تضيف لرحلته الناجحة وتُثري السياحة - معشوقته الأولى .  

 

 

 

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title