فياض لوزير الآثار : كل واحد يخلي باله من مناخيره | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

فياض لوزير الآثار : كل واحد يخلي باله من مناخيره

بروفايل - منى فيّاض

لم تعد الأنف المكسورة أزمة يعانيها أبو الهول وحده حيث ظهر ما يزيد على 20 تمثالا مصريا تعرض لنفس الأمر مما يدعونا للبحث عن أعداء المناخير الجدد ممن يستهدفون حرمان تماثيل مصر خاصة من التنفس واستنشاق الهواء النقي .

هذا ما رصده تقرير عالمي نشرته Artsy Magazine  يؤكد أن حربا جديدة تحمل عنوان كتم الأنفاس تتم بشكل متعمد.  وقال التقرير أن كثرة التماثيل المصريّة  محرومة الأنف تخطى سقف الـ 20 تمثالا مما حفز مؤسسة "Pulitzer" للفنون في سانت لويس إقامة معرض خاص للتماثيل التى حرمها اللصوص - غصبا - من الهواء يحمل عنوان القوة الضاربة.

وقال التقرير: أن المخربين ممن يسرقون القبور يقومون بتحطيم " المناخير " لفك التعويذة - وفقا لزعمهم - مما يفقد التمثال قدرته على التنفس  .

حرب كتم الأنفاس التي تعانيها تماثيل مصر ليست وليدة اليوم الأمر الذي يستدعي البحث عن أسبابها والأهداف التي ينشدها اللصوص من ورائها .بل ويحفزنا لصون الثروات الغالية التى كسرت أنفها في غفلة منا ومعالجتها . ومع هذا وذاك يدعونا كى نتأسف على الوقت المهدر الذي ضيعناه في تعزية أبو الهول على أنفه ولم نكترث بغيره ممن يعانون نفس الوجع .

مؤسسة Pulitzer للفنون في سانت لويس استجمعت 20 تمثالا لا يتنفس فيما لا نعرف عن هؤلاء إلا أبو الهول فقط .

والسؤال لمعالي الوزير .. من هم اللصوص الجدد ؟ وما هى قصة " التعويذة " التي تستدعي تكسير الأنف ؟ وما هو السرّ الأثري الغامض فى الأنف خاصة دون العين والأذن . وكيف أتهمنا نابليون ورفاقه بتحطيم أنف الرمز الكبير فيما نابليون ومن معه بريئون من هذه الفعلة ؟

أجيبونا .. وحتى تصلنا الإجابة .. أنصحكم ..كل واحد يخلي باله من مناخيره .. فلسنا ندرى حتى اللحظة أهداف اللصوص الجدد  وما سيفعلوه مستقبلا ؟

 للتواصل مع الكاتبة

moonaafayyad369@gmail.com

 

 

عدد المشاهدات : 207
  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title