إلى الإحساء الجميلة : زمّار الحيّ لا يُطرب | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

آل فهيد يكلّف بوردنج بعدد خاص عن عاصمة السياحة

إلى الإحساء الجميلة : زمّار الحيّ لا يُطرب

آل فهيد يكلّف بوردنج بعدد خاص عن عاصمة السياحة

بوردنج - رئيس التحرير 

منذ أن أعتلت الإحساء منصةّ التتويح وانتزعت لقب عاصمة السياحة العربية 2019 وبدا الإعلام المحلي " مُغمض العينين " حيث غابت التغطيّات الناجحة والصور المعبرة وتحليل المضمون الإحترافي كما ندٌرت الحوارات التي تُفند للرأى العام العربي مقومات الإحساء وأدواتها التي اتخذتها جسرا للحصول على اللقب .وعلى الرغم من التنافس الشرس بين  المدن العربية لبلوغ هذه المكانة إلا أن فوز الإحساء لم يحرّك قلما من غمده أو يُشعل ضوء كاميرا إعمالا بالمثل القائل " زمّار الحىّ لا يُطرب " .

 وفي رأيي أن غياب الإعلام السياحي المتخصص كان أبرز الأسباب وراء هذا التجاهل فما كٌتب يُعد قليلا إذا ما قورن بإنجازين هما الأكبر والأغلى في ذات الوقت الأول إدراج واحة الإحساء فى قوائم اليونسكو والثاني حصولها على لقب عاصمة السياحة أغلى الألقاب العربية وأكثرها تأثيرا.

 ولعل المتابع لما كتب عن الإحساء فى أعقاب الإنجازين يراه فقيرا بل فقير جدا بل نحسب أن ما كٌتب كان بعيدا عن الولوج فى عالم اللقب وأسراره وتأثيره والغوص فيما يستتبعه من انتقاله فارقة على صعيد الترويج السياحي .

 ولأن الشىء بالشىء يذكر لا ننسى يوم أن كلفنا الدكتور بندر بن فهد آل فهيد رئيس المنظمة العربية للسياحة فى أعقاب فوز أبها بذات اللقب بالتحرّك لإصدار عدد خاص من 152 صفحة نتعرض فيه لنقاط القوة في عاصمة السياحة – وقتذاك - ونجري حوارات مع كل المسئولين بدءا من أمير المنطقة مرورا بوكلاء الإمارة ومسئولى الأمانة والقائمين على السياحة وانتهاء بصنّاع الفندقة ونلتقط صورا توضح للرأى العام العربي من هى أبها الجميلة ولماذا فازت ؟ وللحق استنفرنا جهودنا - فى أعقاب التكليف - وصدر العدد فى أجمل صورة حتى إننا قمنا بتوزيع 10 آلاف نسخة ما بين أبها وغيرها من المناطق بل وتم توزيع العدد بمصر والخليج .

 كان حرص الدكتور بندر آل فهيد أن يواكب القلم الحدث وأن تتناغم الصورة مع اللقب وأن يعرف العالم العربي كله من هى أبها لنكون بذلك قد أدينا الرسالة الإعلامية كاملة ووفينا المدينة الجميلة حقها .واليوم جاءنا ذات التكليف من رئيس المنظمة لنكرر التجربة الناجحة ونقدم العدد التاسع عشر كاملا عن الإحساء ليكون " وثيقة" عن تألق مدينة سعودية وإبداعها عربيا .

الإحساء صاحبة المساجد والقصور والميناء والأسواق وصديقة الواحات الغنّاء والمستحوذة على أكبر واحة نخيل محاطة بالرمال في العالم تستحق الإصدار الجديد الذي سيأتي نموذجيا  كما تستحق وإبداعيا كإبداعها وتفردها . 

إلى الدكتور آل فهيد .. وصلنا التكليف وثق أن بوردنج ستسبق الكل فى تقديم الإحساء الجميلة بالصورة التي تستحقها على مطبوعتها الورقية وعلى موقعها التفاعلي الذي يحظى بمتابعة مليون و200 الف متابع عربي .

انتظرونا .. وانتظروا الإحساء محمولة بحفاوة على سطور بوردنج . 

 

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title