أحمد يوسف يكتب : محافظ يستثمر الحبّ والشمس | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

أحمد يوسف يكتب : محافظ يستثمر الحبّ والشمس

 بروفايل : أحمد يوسف

عرفته منذ سنوات وهو يتنقل بسرعة البرق بين مناصب أمنية عدّة حتى بدا لي وكأنه تميمة نجاح في كل مكان يتولى رئاسته.

ومع نجاحاته المهنية التي لا يختلف عليها اثنان ساقته الأقدار الوظيفية كي يمنح مدينة الفيوم المصرية قبسا من نجاحه وينقلها إلى مصاف المدن المتألقة سياحيا .

وبعيدا عن الثناء على شخص اللواء النشط عصام سعد يكفيني التأكيد أن بصمات المحافظين الناجحة وتأثيرهم على تألق المدن ورقيّها لا يحتاج سنوات - كما كنا نظن ونحسب – بل شهور قلائل من العمل الجاد والمخلص تكفي لبيان ملامح التغيير والتطوير .

ولأني منشغل بالسياحة كصناعة رصدته وهو يفكر كيف يرتقي بالفيوم  - مصر القديمة -  كما يحلو له تسميتها . وتابعته وهو يضع استراتيجيات إبداعية للنهوض بالسياحة في مدينة تزخر بآثار يونانية وقبطية ودينية موغلة في القدم ليس هذا فقط بل وتستحوذ على محميّات قلما يوجد لها مثيل في الوطن العربي كله .

أحلام اللواء عصام سعد لا تتوقف عند الانتقال بالفيوم إلى مدينة سياحية جاذبة بل تعلو وتزيد إلى حدّ الارتقاء بالسياحة لتكون مصدر دخل لأبناء الفيوم  لذا راهن – منذ أن تولّى منصبه - على انسان المدينة وشدد على عاملي الحب والانتماء مؤكدا قدرة أبناء الفيوم على تحريك قاطرة السياحة والانتقال بالفيوم إلى مدينة عالمية .

 خمسة مرتكزات تٌرهص بنجاح هذا المحافظ النشط لعل أبرزها خبراته التراكمية وإبداعه في رسم الخطط والاستراتيجيات ومن بعد عشقه اللامحدود للنجاح ورغبته فى ترك بصمة فى كل محفل يعمل به. ومع العاملين تأتي المسئولية التي يراها  عصام سعد أمانة وطن فى عنق رجل ورابعا المقومات الناجحة للمدينة والمتمثلة في الأثر القديم والطبيعة الحالمة . وأخيرا الحب الذي لمسته بنفسي والذي جمع  - قدرا - بين اللواء عصام سعد والفيوم منذ أول يوم عمل .

 منذ عام مضى سألوني في السعودية على تعامد الشمس على قصر قارون تلك الظاهرة الفلكية الفريدة. لماذا لا تستثمرها سياحيا ؟ وللحق لم أجب . واليوم قرأت لعصام سعد تصريحا يؤكد فيه اعتزامه استثمار الحدث ليجذب به العالم للمدينة .

 الظاهرة الفريدة في رأيي ليست فى شمس تتعامد على قصر بل في طموح رجل يتمنى أن يجذب العالم للشمس والقصر .

 هذه هي الظاهرة وهذا ما رأيته حقا .. محافظ يستثمر الحب فى مدينة ويراهن على ولاء إنسانها .. فكيف لا تستجيب له الشمس . 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title