البهيّ يكتب : لأنه حبيبي جدا .. سامحته | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

البهيّ يكتب : لأنه حبيبي جدا .. سامحته

بروفايل : أبراهيم البهيّ

أنا عاشق للنظام .أجيد تقسيم مرتبي وفقا للأولويات .أنفق بسخاء في كل مقام يستحق وأمسك بقدر في المحافل " الهايفة ". ومع صرامة قواعدي المالية وثوابتي الحياتية التي لا تتغيّر إلا أن حدثا واحدا بدّلها وغيّرها وحولني إلى مبذر غصبا عنه .

حكايتي كان مسرحها الرياض حيث اتصل بي رئيس تحرير بوردنج ليقحمني في مشكلة " طلاق " لا صلة لي بها من قريب أو من بعيد . ولأنه حبيبي تحركت معه بقوة وحماس من السفارة المصرية إلى شكاوى فى حقوق الانسان إلى استغلال إبداعي لمنصبينا كصحفيين حتى استسلم الزوج ورفع يديه معلنا عن هزيمته ووافق على شروط الانفصال .

شعرت وزميلي بالنصر بلا نصر. وانتابنا شعور بالزهو لإنصافنا السنيورة من بين أنياب الزوج وليت الأمر توقف مع صديقي العزيز عند هذا الحد بل أرغمني على الاحتفاء بطلاق السنيورة فى أرقي مطاعم الرياض .

ولأنه حبيبي استجبت وذهبنا سويا للمطعم الفاخر جدا فإذ به يطلب أصنافا غالية جدا تتخطى قيمتها 3000 ريال مع علمي أن صديقي ليس من هواة الأكل الكثير . نظرت إليه فابتسم وبدوري ابتسمت .

انتهت المأدبة الملكية وإذ بصديقي يخرج من الباب ويتركني عند الكاشير أدفع الحساب لأكون ولأول مرة مبذرا بالإجبار وأدفع 3000 ريال من مجموع 5000ريال ادخرتها من مرتبي.

لم أعاتب زميلي الذي علمني فضيلتين هامتين جدا المشي فى الطلاق غصبا عني والتبذير رغم ٱنفي .

مرت الأيام والتقينا بالأهرام . احتفيت به كل الاحتفاء ولكن لم أنس له أبدا احترافيته فى كسر قواعدي المالية وثوابتي الحياتية وأنه أخرج من جيبي مبلغا كبيرا لأنفقه في الحمام بالفريك والأرانب وأنا لا أعشق هذا ولا أحب ذاك .

المطلقة ذهبت إلى حيث لا نعلم .. والزوج ذهب ولم يترك لنا ذكريات ..وصديقي رئيس التحرير في السعودية ..أما أنا فلقد وضعت هذا الموقف في ارشيف ذكرياتي تحت عنوان " حدث أحمر " دفعتني فيها الصداقة إلى أشياء لا أريدها .. ولأنه حبيبي جدا سامحته.

الصداقة أنواع .. صديق يأخذك إلى المسجد وآخر لدور العلم وثالث يحملك بذوق رفيع إلى موائد الحمام بالفريك ..ولكن الحساب عليك .

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title