البحيري تكتب :أنا عاشقة للخليج.. مٌدمنة للنسكافيه | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

الكونكورد فندق عالمي . ونعمة صانعة ذكرياتي

البحيري تكتب :أنا عاشقة للخليج.. مٌدمنة للنسكافيه

الكونكورد فندق عالمي . ونعمة صانعة ذكرياتي

رحلة : أسماء البحيري

وقتما نزلت مطار شرم الشيخ كنت أسمع من رفيقاتي حكايات تقارب في جمالها حكايات ألف ليلة وليلة .فالكل يتغنى بفنادقها ومنتجعاتها وجمال شواطئها .

كان فندق كونكورد السلام الذي يبعد كيلو مترفقط من مطار شرم هو أول مكان استقبلني ورحبّ بي .وللحق كان فندقا يُصدر للضيف كل نسائم الراحة منذ لحظة الوصول لواجهته الجميلة وتصميمه النموذجي .

صعدت لجناحي المؤثث بأثاث خشبي فاتح اللون وديكورات رائعة الخطوط والتقاسيم لأبدأ من داخله كتابة انطباعاتي .. كتبت عن الاستقبال .. لم أتغنى بأناقة الكوادر بل بسرعة إنهاء إجراءات الوصول . فدقيقتان فقط كانتا كافيتين لأستلم مفتاح الجناح الأمر الذي يمثل نقطة قوة فى هذا الفندق الناعم – كما يحلو لي وصفه - بعدها كتبت على الخدمات المكتملة داخل الجناح بدءا من التلفزيون ذى القنوات وانتهاء بالميني بار الذي لم ينس شيئا أحتاجه أنا أو يحتاجه صغاري .

ساقني الفضول لأحمل بيدى الهاتف وأطلب الطعام من مطعم Waterfalls الإيطالي لأعرف كم دقيقة ياترى يأخذ طلبي منذ لحظة الإتصال حتى الوصول فوجدتها لا تتجاوز خمس دقائق وهى مدة متفق عليها - عالميا - للمطاعم الأسرع تلبية لطلبات زبائنها فى الغرف . كانت انطباعاتي ايجابية في يومي الأول . بدأت بعدها رحلة استكشافي لمرافق الفندق بدءا بالمسبح الخارجي وملعبي الأسكواش ومسارات الفروسية وانتهاء بمركز اللياقة البدنية لأجد الفندق حريصا على الوصول بهذه الأماكن الى مرحلة الاكتمال من حيث الأجهزة والكوادر الناجحة .

مر اليوم الثاني فى الكونكورد دون أن أترك الفندق ومن ثم انطلقت بكاميرتي إلى سوهو سكوير لأنعم برحلة عالمية المستوى ومن بعدها لخليج نعمة  المنطقة التي لم تفارق ذاكرتي رغم مرور 4 سنوات على الزيارة. 

16 كيلو متر كانت المسافة بين الكونكورد وخليج نعمة ورغم البٌعد نسبيا إلا إنني ذهبت للخليج 6 مرات فى 7 أيام ليس إعجابا بالمقاهي المتراصة بل لمعاينة الصخب والزحام الجميل الذي لا تحلو الرحلات إلابه .

ورغم إنني لست من هواة الأرجيلة إلا إنني تحملت أنفاسها حبّا فى النسكافيه . فأنا مدمنة لهذا الشراب ولقد وجدت مذاقه على مقاهي الخليج مختلفا .

7 أيام قضيتها في شرم فزت فيها برحلة مع الـ  Glass Boat  تلك الغواصة التي أتاحت لي فرصة رؤية الأسماك والشعب المرجانية الملونة وسعدت بالعشاء البدوي الجميل في أعلى هضبات شرم الشيخ ليس هذا فقط بل عاش أولادى أحلى الساعات داخل ألف ليلة وليلة التي تقدم الرقصات الصعيدية والبدوية الجميلة . ومع جمال كل هذه المناطق كان خليج نعمة هو الأكثر استحواذا على ّحتى أن زوجي كان يسأل عن هذا العشق الغريب لنعمة وجلسات مقاهيها .

من الأمور الجميلة رغم حساسيتي البالغة فى الطعام هو حرصي على تذوق كل المأكولات في فندق الكونكورد سواء بمطعم  Waterfalls أو مطعم Flame  فمع تنافسهما الجميل على جذب الضيوف الا إنني كل ضيفة دائمة عليهما معا .

لا أنكر إنها رحلة جميلة بكل تفاصيلها وذكرياتها . لم أكن فيها ضيفة على الفندق ومرافقه فقط بل ضيفة على الطبيعة الساحرة التي أشعرتني وكأني ملكة متوّجة .

شرم الشيح رائعة لأن إنسانها يعرف قيمة السياحة ويقدرها . شوارعها رائعة ومرافقها ساحرة وسهراتها لا تخلو من فن وإبداع ..أما مقاهيها قهى حبيبتي لأنها عرفتني أجمل طعم للنسكافيه . 

عدد المشاهدات : 235
  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title