الحناوي : لهذه الأسباب .. الإعلام السياحي لايموت | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

استعاد حديث وزير الإعلام .. وأكد أن المحتوى هو الرهان

الحناوي : لهذه الأسباب .. الإعلام السياحي لايموت

استعاد حديث وزير الإعلام .. وأكد أن المحتوى هو الرهان

بوردنج - خاص 

انتصر وليد الحناوي المتحدث الرسمي للمنظمة العربية للسياحة للإعلام السياحي مؤكدا أن حالة الصدام بين الورقي والألكتروني وقدرة أىّ منها على الصمود أمام الجمود الإعلاني لاتؤثر على سريان الركب للوصول إلى هدفه المنشود .

 وقال أن العاملين فى هذا المجال تحديدا يملكون حصانة من المدّ والجزر الإعلاني الذي يعطل عددا من المراكب الصحفية وأضاف الحناوى في تصريح خاص لـ بوردنج السياحية أن السياحة وفرسانها بمنأى عن هذا الصدام  الذي يشغل الأكثرية في هذه الآونة لأنهم يتعاملون مع صناعة لا تموت.

وعن المجلات الورقية  قال وليد الحناوي: أن المرحلة الآنية أفرزت المطبوعات وغربلتها وجعلت الأقوى فقط يبقى ويعيش أما ماعداه فإلى رحيل لأنه لايملك الأدوات الكفيلة بحياته صحفيا .  وأكمل أن المنظمة العربية للسياحة وقتما رعت مجلة بوردنج السياحية كانت تراهن على كفاءة كوادرها وإبداع استراتيجيتها لذا أولتها الدعم والمساندة لتواصل رحلتها دون توقف وهاهى تنتصر لموقعها وتخطو خطواتها بقوة وثبات.

وعن المواقع الألكترونية التي انتشرت بشكل لافت قال الحناوي : أن البعض يجتهد بفتح نوافذ الكترونية ليطل من خلالها على القارىء والمتابع واصفا الظاهرة بالمحمودة شريطة أن يقدم الموقع محتوى راقيا يحترم عقل القارىء أما ما وصفه بدكاكين " القص واللزق"  والمواقع الراكضة وراء الكسب السريع فهذا الأسلوب لا يجد مشترين لإمتلاك الرأى العام الوعي الكامل مستعيدا نداء وزير الإعلام عواد العواد الذي راهن من خلاله على المحتوى الصحفي فقط سواء أكان ورقيا أو الكترونيا مؤكدا أنه الميزان لاغير فى قياس جودة ما يُقدم.

واختتم الحناوي تصريحه مؤكدا أن الإعلام السياحي لن يموت أبدا حتى لو تعرض لعواصف الإعلان بين فترة وأخرى وذلك لأن فرسانه يحملون هدفا ويتعاملون مع صناعة حيّة ومتجددة كما إنهم يختلفون كل الاختلاف عن المشتغلين بكافة الفنون الصحفية حتى يروق لي وصفهم بالصفوة .

 

 

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title