اللومي تتألق .. والمشاط تبحث عن الغائب | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

اللومي تتألق .. والمشاط تبحث عن الغائب

قراءة : رئيس التحرير

لم يقف القطاع الخاص المصري - ممثلا فى  المصحّات والمستشفيات ودور العلاج - ساعدا قويّا يعين الوزيرة المصرية رانيا المشاط فى رحلتها بل توارى دوره تماما ولم يعد يملك من الأجهزة والكوادر ما يستقطب به راغبى العلاج والاستشفاء بل قدّم ذات القطاع دورا مشهودا فى تونس بعد أن راهنت عليه الوزيرة النشطة سلمى اللومي ومنحته الإشارة الخضراء ليكون فارس السباق السياحي التونسي -  إن جاز التعبير - .

ولعل الراصد للسياحة العلاجية – الطائر الحزين بمصر - يجد أن وزارة السياحة قد وضعت الخطط لإنعاشه والارتقاء به - نظريا - فيما وقف القطاع الخاص عاجزا دون التناغم مع هذه الخطط فأوأدها في مهدها . فلا مصحات خصصت لإستقطاب راغبي الإستشفاء ولا مستشفيات أفسحت مكانا لهذا الرافد العلاجي الهام  ولا رجال أعمال تحركوا بإستثماراتهم ليشعلوا هذا الجانب بالغ الأهمية - سياحيا -.

وكانت بوردنج قد رصدت فى عددين متتابعين أبرز نقاط القوة فى السياحة العلاجية بتونس ليتأكد لها حرص القطاع الخاص – طواعية – على إيقاد هذه الشمعة السياحية من خلال مصحات علاجية عالمية المستوى تعالج السائح بفنون  إبتكارية غير مسبوقة الأمر الذى علا بتونس الى المرتبة الثانية عالميا وجعل السياحة العلاجية أكثر الروافد تغذية لإقتصادها .

الوزيرتان اللومي والمشاط يتفقان فى الطموح والحلم والأمل والرغبة فى احياء رافد السياحة العلاجية ولكن الأولى وجدت الداعم واليد المعينة فيما لاتزال الثانية تبحث " الغائب " الذي لا نعرف أسباب لتواري دوره واختفائه .

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title