من الطيّارة ..حكاية سامية ورأفت الهجان 2018 | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

من الطيّارة ..حكاية سامية ورأفت الهجان 2018

بوردنج  - ندا البدوي

منذ لحظة دخولي مطار السيب بسلطنة عمان رأيته يراقبني بعينه من بعيد. رجل وسيم طويل القامة يرتدي بدلة أنيقة ونظارة سوداء . تحركت لإستلام بوردنج الصعود فإذ به ورائي يبتسم .انتقلت لطابور الجوازات لأراه خلفي يمنحنى الإبتسامة الثانية .تعجبت من الرجل المٌبتسم على الدوام وزادت دهشتي أكثر وقتما آثر الجلوس جواري على مقاعد انتظار الطائرة المسافرة إلى مصر .

لا أنكر أن فضولا تملكني لأعرف حكاية الرجل الذي يتتبع خطاى والابتسامة مرسومة على ثغره.ولكن الخجل حال بيني وبين البدء بالحديث معه.

فى الطائرة سبقني للمقعد A83  ليكون جار رحلتي طيلة 3 ساعات كاملة . ومع غرابة الملاحقة والتتبع غير المفهوم كان المُدهش في نظري أن الرجل لا يتكلم معي نهائيا . فقط يبتسم متى وقعت عيني عليه بالصدفة .

لم تشغلني حكاية الابتسام قدرما شغلتني موسيقى رأفت الهجان المتكررة من هاتفه والتى استمرت منذ دخولنا الطائرة حتى الإقلاع حتى شعرت إننى عائدة من تل أبيب لا من مسقط الجميلة .

أقلعت الطائرة وعلى الرغم من إغلاقنا جميعا للهواتف إلا إنه كان يضع سماعة فى أذنيه ويرسل رسائل غريبة منها 53 حوّل و85  أتحرك .و42 بسرعه ياحيوان . لاأعرف مع من يتكلم ؟ و أين تتجه هذه الرسائل ؟  كل ما فهمته أن الرجل ربما يكون ضابط ويعمل في مهمة خاصة .

بدأت الطائرة بالتحليق فوق سماء القاهرة لحظتها التفت الىّ - لأول مرة - رافعا ستائر النافذة قائلا: هيه دى مصر .. ياسامية . فأجبته بهدوء أنا اسمي ندا مش سامية .. كمان أنا عارفة إن دي مصر . لم يبتسم كعادته وقال : متحاوليش الإنكار .اعترفي . ثم أخرج من محفظته صورة لسيدة مسنّة يتجاوز عمرها 80 عاما وقال: مش هيه دى صورتك ياسامية عبد الحميد . نظرت إليه بدهشة وقلت : أنا مش سامية ؟ كمان معقولة أنا دي !! دى ست كبيرة خالص قال : أنت ياسامية لما كنت كبيرة من 10 سنين .

استأذنته وتحركت ناحية المضيفة فإذ بها تبادرني قائلة : لا تخافي فالرجل مسالم جدا..يسافر معنا كثيرا. بيطلع الطيّارة بأدوارمختلفة. مرة مهندس ومرة طبيب بسماعة ومرة ظابط شرطة . كل رحلة بدور مختلف . حاولى مسايرته بهدوء فبيننا والهبوط 7 دقائق .

عدت لمقعدي : فالتفت إلىّ قائلا: ممكن أسألك ياسامية ..أنت كنت بتعملي إيه في مسقط بالظبط ؟ قلت :بحضر مهرجان الربيع .. ضحك ضحكة تهكميّة ساخرة وقال : ليه مش عجباك مهرجانات شرم ؟ أجبته وأنت مال حضرتك بالموضوع  ؟ قال : مهرجانات مصر عايزاكي ياسامية .. مصر محتاجاكي .

****

نصيحتي لكل مسافر . لاتتكلم مع أحد لاتعرفه . فلقد تغيرت هيئة المجانين . انتهى زمن صاحب الجلباب الممزق والشعر المنكوش وظهر مجانين البدل الأنيقة ورابطات العنق الشيك .  هذه هى حكايتي مع سامية و المجنون  53 حوّل و85 اتحرّك . 

 

 

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title