سميح ساويرس .. 29 عاما من الصمت والإنجاز | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

سميح ساويرس .. 29 عاما من الصمت والإنجاز

بوردنج - أحمد يوسف

سبق رجال الأعمال سميح ساويرس خُطى المنظرين السياحيين بـ 29 عاما وقدم إنموذجا إبداعيا للسياحة الخضراء يتدارسه العالم كله بغية اقتفاء أثره . وبعيدا عن التألق الذي تبدو عليه قرية الجونة المصرية وقدرتها - بلا دعايات مكلفة -على جذب السائحين ووصول فنادقها إلى نسب إشغال غير مسبوقة يبدو وراء رحلة الـ 29 عاما سرغريب يتمثل في عزوف سميح ساويرس عن الكلام والابتعاد – نسبيا- عن ضوء الكاميرا وبريق السطور المحلاة على الورق .

كان ساويرس يعمل والمنظرون يتكلمون . صنع قرية خضراء صديقة للبيئة فيما نحن لانزال حتى اليوم نتدارس آليات السياحة الخضراء وكيف نلج إلى عالمها  وكأننا نخترع العجلة على الورق .

 تعمل سياحة أو تتكلم سياحة . فرق كبير بين الأمرين والدليل 29 عاما من الصمت أنتهت بقرية عالمية أضافت لمصر الكثير بل أحسبها باتت رقما على قوائم القرى العالمية التي تصدّر للسائح أجواء خاصة وتنقله الى ما ينشده من متعة ورفاهية .

الجونة أروع نموذج سياحي عربي بإجماع الكل - سيّاحا ومراقبين ومستثمرين أيضا . ليس لأن القائم علي القرية نجح فى تقسيمها ورسمها بريشة فنان . وليس لأنه أنفق عليها من المال بلا بخل . وليس لأنه قرأ ما يريد السائح ويحلم به فتناغم مع حلمه وأمانيه . بل لأنه صمت طويلا فمنح نفسه فرصة أطول للعمل والإنجاز .

السياحة النقيّة أو الخضراء أو صديقة البيئة ليست حربا على الهواء ولا معركة مع الزحام والمركبات ذات الدخان والصوت العالي بل فكرة تحتاج قراءة فى أجواء هادئة تصمت فيها الحناجر قليلا وتتكلم فقط معاول الإنجاز . 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title