عند زيارة هذه الأماكن .. تنفس 130 مرة قبل نفاد الهوا | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

عند زيارة هذه الأماكن .. تنفس 130 مرة قبل نفاد الهوا

بوردنج خاص

خرج  بيع الهواء من دائرة التندر والسخرية إلى الحيز التجاري المربح. وبدأت عدد من الشركات فى تعبئته في علب وبيعها للسياح على سبيل الذكرى بأسعار فلكية . ثم انتقلت هذه التجارة إلى أفق التصدير حيث قامت  إحدى الشركات الإسترالية بتصدير علب الهواء إلى الدول التي تعاني من ارتفاع نسب التلوث وتحديدا بكين لكثافة الضباب الدخاني بها وكتبت الشركة على ملصق بعلبتها " تنفس 130 مرة قبل نفاد الهواء.

ومن بعد جاءت سويسرا لتحذو نفس الحذو وتبيع هواء جبال الألب فى زجاجات وتقوم بتصديره  إلى جميع أنحاء العالم واعدة الزبائن بشعور النضارة و الحيوية عند استنشاق هواء العلبة المعبأة من مكان سري وخيّرت الشركة الزبائن إما فتح العبوات الجليدية الباردة أو الاحتفاظ بها كنوع من الذكرى للاحتفال في وقت لاحق .

ثم جاءت كازاخستان لتقدم هدايا على شكل معلبات من الصفيح بداخلها هواء من حدائق المدن وشواطئها وقد لاقى بيع علب الهواء إقبالا منقطع النظير  .ومع ماذكرت جاءت النمسا والسويد وفرنسا وتركيا لتدخل سباق بيع الهواء  وتحوله إلى تجارة رابحة مستغلة هوس السيّاح بإقتناء الذكريات الغريبة .

وكانت مواقع الكترونية قد نشرت قيام البعض بتجربة فكرة بيع هواء الطائف المعطر برائحة الورد للزوار ومع غرابة الفكرة  - عربيا - إلا أن إلاعلان عنها حقق على موقع انستجرام أكثر من 16 ألف متابع وفازت التجربة بطلبات مكثفة لشراء العبوة   خاصة من دول الخليج .

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title