مليون دولار جائزة لمن يقتل عفريت رأس الخيمة | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

مليون دولار جائزة لمن يقتل عفريت رأس الخيمة

بوردنج - خاص

لم تعد العفاريت وحكاياتها والجنّ وخزعبلاته والأشباح وقصصها الطفولية تصلح للترويج السياحي خاصة بعد ارتفاع نسب الوعى عند السيّاح – عربا كانوا أو أجانب – كما أصبحت الحكايات التي كانت تنقل سياح الأمس لسقف الدهشة هى ذاتها التي تحملهم اليوم لسقف العزوف والكراهة والابتعاد .

ومع نجاح عمان والمغرب تحديدا في تحقيق مردود سياحي جراء الترويج للعفاريت ساكنة الكهوف إلا أن المؤشرات السياحية 2018 تؤكد ضعف هذا الرافد وعدم قدرته على استقطاب زوار جدد.

 ومع موت العفريت العٌماني الذي جعل الدجاجة تحمل أثقال الحديد على ظهرها وكان ينقل الأهالى من مسقط لصلالة في ثانية واحدة وتشييع جثامين عفاريت المغرب التي كان لها الفضل في صناعة سياحة الدهشة والاستغراب عربيا . عاد العفريت من جديد ليسكن رأس الخيمة ويطرد سكان إحدى الجزر ويسخر من كل الجهود لمقاومته – وفقا للروايات الموثقة - حيث أكدت أن أهالي الجزيرة الحمراء برأس الخيمة فروا هاربين من سكنى الجزيرة بعد أن قدم العفريت فصولا غريبة للسيطرة عليها أبرزها انتشاره فى كل القصور والبيوت وجرأته على الخروج ليلا والتجول بأريحية وكأن الجزيرة ملكية خاصة له .  

 وتعود قصة عفريت رأس الخيمة كما جاء على لسان الأهالى أن ساكن أحد القصور القديمة اقتلع شجرة يسكن تحتها عدد من العفاريت الأمر الذي أثار غيظهم واستياءهم فاضطروا للخروج جماعات والسكن فى القصر ومن بعد انتقلوا إلى كل البيوت في الجزيرة .ولانها عفاريت مجنونة تصرفاتها غير محسوبة أضطر الأهالى لترك الجزيرة لها ولينتقل مسماها - جبرا - من الجزيرة الحمراء إلى جزيرة العفاريت . 

هذه هى حكاية عفريت رأس الخيمة الذي رفض السكن فى كهف قديم كرفقائه العفاريت الغلابة في المغرب وعمان بل تعمّلق وتطاول حتى احتل جزيرة كاملة لها حدودها الجغرافية وسكن كل قصورها ولم يسمح لأى انسان الإقتراب منها 

مصادر أكدت أن الجهات المعنية بسياحة رأس الخيمة وضعت استراتيجية ذات 3 محاور للتعامل مع العفريت إما ضرب الجزيرة واستعادتها من قبضته أو إطلاق جائزة قدرها مليون دولار لمن يتمكن من التعامل مع العفريت المُحتل . أو استثمار الاحتلال العفاريتي - سياحيا - بنسج الحكايات الأسطورية عنه لجذب الزوار والسائحين .

فى عام 2018 نحلم بزيارة الفضاء والسكن على سطح القمر والعفريت لايزال يسكن معنا في الجزيرة الحمراء. 

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title