اختطاف أشهر مرشدة سياحية على السوشل ميديا | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

اختطاف أشهر مرشدة سياحية على السوشل ميديا

بوردنج - البرنسيسة

فى كل بلاد العالم يختطف التلفزيون مشاهير السوشل ميديا الناجحين لينقلوا تألقهم من على اليوتيوب إلى شاشة أعرض مساحة وأكثر متابعة . وفى كل بلاد العالم ينتقي التلفزيون ذوى الأفكار الخلاقة والرؤى الإبداعية ليكونوا الوجه المتألق الذي يٌصدر المعلومة للمتابعين . وفى كل بلاد العالم أيضا يبحث التلفزيون عن العٌملة  النادرة - قليلة الوجود - لينفرد بإبداعها ويفوز بها إلا تلفريون مصر - حكوميا كان أو فضائيات خاصة - يتجاهل الذهب ويفتح بوابته للنطيحة والموقوذه وما أكل السبع.

وحتى لا يكون حديثي فى العموم دعوني أعقد مقارنة بسيطة بين بسنت نور الدين خريجة السياحة المتألقة التي حملت كاميرتها لتتجول بين المناطق الأثرية وتسافر إلى المحافظات - قريبة كانت أوبعيدة - لتبث فيديوهات سياحية ناجحة تخطى كل واحد منها سقف المليون متابع أوما يزيد وبين مذيعتي الاغتصاب والاختطاف اللتين فتحت لهما الفضائيات الأبواب واحتفت بهما كل الاحتفاء ومنحتهما ساعات البث ليقدما أردأ برامج توك شو فى تاريخ مصر وليداهما البيوت بقضايا مصنوعة مبركة تنقل المشاهدين لسقف الكراهية وتنقل المذيعتين أيضا لدور المحاكم وبوابات السجون .

ماذا لو اختطف التلفزيون بسنت نور الدين الوجه العاشق لمصر ليطل على العالم من خلال شاشته خاصة بعد أن أثبتت قدرتها على حصد الملايين فى ساعة أو ساعتين ؟ ماذا لو ألفتت وزيرة السياحة رانيا المشاط لفتاة مصرية لا تبحث عن أجر وبريق إنما تبحث فقط عن مصر الجميلة وتروج لحكاياتها التي لا يعرفها العالم . ماذا لو انتبه المسئولون عن التنشيط السياحى بأنهم يدورون بأفكارهم التنظيرية فى فلك ضيق بيتما حلقت هذه الفتاة - بمفردها -  فى سماوات إبداعية بعيدة وباتت اسما -غير مٌختلف على نجاحه عربيا .

المقارنة بين يوتيوب صنيع فرد واحد وبرامج تلفزيونية يقف وراء إنتاجها كثيرون مقارنة ليست منصفة . ولكن الحصاد وحده أدخلها دائرة العدل والحق والانصاف . يوتيوب يتابعه الملايين فى كل البلدان وبرامج تثير استياء البيوت وتحمل المذيع على متن جناحها الكريه الى المحاكم والسجون . لماذا لا تستثمر الكاميرات ذات التقنيات الحديثة لتخرج وراء الفتاة الجميلة لتقدم لنا كل يوم حكاية بدلا من أن نستثمرها لصناعة الفضائح والأكاذيب ؟ لماذا لا نستثمر الطموح المتوقد فى عيون الفتاة ونصنع منه فرسا ينقل مصر لكل العالم ؟

كتبت بعدما حكى لى صديقي السعودي عن قلعة قايتباى معلومات لا أعرفها ووقتما سألته عن مصدره - كتابا كان أو موسوعة - فتح لي هاتفه على يوتيوب لبسنت نور الدين . 

بسنت نور الدين لم تنتظر مُعدا يعد لها الحديث بل أعدت برنامجها السياحي بنفسها كما استعاضت بكاميرتها البسيطة عن كل آليات التصوير .. بسنت نور الدين لم تقدم لغة فاضحة كريهة  ولم تختطف طفلا من شارع عام بل اختطفت قلوب العاشقين لمصر ومحبي تاريخها .. فمن أولى ياترى بالشاشة وساعات البث ؟

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title