رسالة من صغير بمفتاحة أبها إلى خالد الفيصل | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

رسالة من صغير بمفتاحة أبها إلى خالد الفيصل

بوردنج : رئيس التحرير

أثبتت كل قوانين الحياة أن قيمة مضافة يمنحها الماضي لعشاقه ويقدّمها التاريخ للملتصقين بأيامه . فما من إنسان ارتبط بماضي بلاده وعمل بإخلاص على إحيائه وجمع ذكرياته وتقديم حكاياته إلاّ وبادله الماضي عشقا بعشق ومنحه أجمل قيمة تٌضاف إلى قيمه النبيلة الشريفة .

لذا ازددت فخرا وزهوا وأنا أرى البعض فى أبها البهيّة وتحديدا فى المفتاحة وقد اقتطعوا من قوتهم ورزق أيامهم ليدشنوا متاحف صغيرة لاتزيد على المترين .استجمعوا داخلها بعض المقتنيات القديمة المتباينة في شكلها كالأحجار والحُليّ والملابس والتحف والطوابع والخناجر والسيوف .لاأدرى كيف استجمعوها ومن أين أتوا بها ؟ ولكن ما استوقفني بحق هو الحبّ والعشق . 

توقفت أمام متحف بداخله صغير لا يتعدى الرابعة عشرة ربما تركه والده ليكون حارسا على المكان .اقتربت منه لأسأله عن السيف فأجاب مستشهدا بزمنه وأيامه ومن بعد انعطفت بسؤالي عن الحجر فشرح لي بإبداع حكايته القديمة وأشرت له بيدي على رداء عسيري معلق على الجدران فحكى واستطرد في الحكايا وكأنه لصيق الماضي البعيد .

سألته كم عمرك ومالك أنت بالسيف والخنجر والحجر؟ فقال بلغة بريئة هذا إرث اجدادي .ابتسمت لإجابته وعلا فضولي لأكمل السؤال : من علّمك يا صغيري عشق الإرث القديم ؟ قال جدّي خالد الفيصل . 

المتحف الخاص الذي لايزيد على مترين يقع في زاوية متوارية من مفتاحة أبها يقف فيه صغير يحكي عن الماضي بطلاقة وعزّ وشموخ . يتكلم عن السيف بنفس مفردات الفرسان ويرى بعيونه الحجر وكأنه تميمة الحياة الجميلة .. متحف المترين في مفتاحة أبها لايصنع ثروات بل يربّي ذكريات وحكايات أغلى من الثروة والمال .

الصغير الذي تربي فى مدرسة الفيصل لم يحلم كرفاق عمره برحلة سفر ولاسيارة فارهة بل اختزل كل أحلامه فى رجل تسوقه قدماه - صباحا أو مساء - إلى المتحف ليطالع سيف الماضى ويعاين رداء الجمال .

شكرا للأب الذي علّم الصغير . وشكرا للجد الذي أهدى للحياة أجمل حفيد .. هذا هو التاريخ الممتد . رسالة وفاء من حفيد لجد علّمه كيف يعيش الحياة .

عدد المشاهدات : 2927
  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title