فى مقهى محفوظ .. أين كان يجلس صاحب نوبل ؟ | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

فى مقهى محفوظ .. أين كان يجلس صاحب نوبل ؟

بوردنج - خاص

يحمل مقهى نجيب محفوظ بحى خان الخليلي رواده لعوالم إبداعية مقدما لهم عطر الثقافة وأنغام الموسيقى بل ويحملهم ببوابته العتيقة ونقوش أرضياته وثريّات أسقفه لأزمان السلاطين حتى يشعر زائر المكان انه انتقل من صخب مصر الحديثة الى مصر الفاطمية ليعيش كل أيامها خلف هذه البوابة .

وعلى الرغم من السيرة التي اكتسبها المقهى على مدى سنوات والروايات التى يتناقلها الجالسون عن صاحب نوبل الشهير  والطاولة التى كان يكتب عليها رواياته إلا أن روايات أخرى تتعارك مع الأولى وتؤكد أن نجيب محفوظ لم يدخل هذا المقهى نهائيا بل كان يجلس فى مقهى مغاير بوسط البلد كما أن المقهى كان  اسطبلا للخيول من قبل أن يتحول إلى مقهى  الأمر الذى يبدو بوضوح في تقسيمات جلساته وممراته  وأن القائمين على المقهى استثمروا الأسم لينسجوا حوله الحكايات بدءأ من أن نجيب محفوظ  كان يجلس على طاولة بعينها يكتب ويتأمل ويتناول قهوته المفضلة وان أحداث الثلاثية السكرية و قصر الشوق وبين القصرين  كتبت فى هذا المكان .

ودون التوقف طويلا أمام صدق الروايات تبقى مقهى نجيب محفوظ بخان الخليلي عنوانا للباحث عن جلسة خاصة  يعيش فيها كالسلطان المُحتفى به .. من حوله الموسيقى تعزف  وبأمره يمتد واجب الضيافة والكرم .

 أبرز مشاهد بالمقهى

  • باب المقهى أثري ذو نقوشات إسلامية عتيقة
  • عامل بزيّ فاطمي يرحب بك
  • أرضيات المكان رخامية ذات  نقوش إسلامية
  • نجف نحاسي  مزين بالآيات يتدلى من الأسقف
  • السهر مسموح حتى الفجر
  • أكواب الشاى والقهوة ذات طابع فولكلوري
  • فرقة موسيقية تعزف  أجمل الأغاني القديمة
  •  المكان يتسع  لـ150 فردا  
  • المقهى مصنف 5 نجوم وحاصل على جائزة كريستال وورلد     
عدد المشاهدات : 5130
  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title