صحفية للمرشد السياحي : أنت مجنون وهرقل كذاب | مجلة بوردنج
alternative title
إعلان 2

صحفية للمرشد السياحي : أنت مجنون وهرقل كذاب

بوردنج - منال رضوان 

.لم تكن زيارة اليومين كافية لقراءة هذا المعلم الأسطوري الغريب الذي حام حوله طير الخيال ليحوله من مغارة إلى إيقونة الغرائب العربية  .. اتصال هاتفي برئيس التحرير كلفني خلاله بزيارة مغارة هرقل بمدينة طنجة المغربية وكتابة تقرير عنها 

وعلى الرغم مما حملته الكتب من حكايات عن المكان إلا اننى ذهبت إليه لأعيش  - لأول مرة -  دُنيا السراديب المظلمة التي تمتد لـ 30 مترا تحت الأرض وتعود – كما قيل لي - لخمسة الآف عام قبل الميلاد ..ولأني صحفية عاشقة لتوثيق معلوماتي آثرت أن أسير كالطفل المُطيع خلف المرشد السياحي لأنقل عن لسانه .المعلومات وأعيد صياغتها على الورق .

 بدأ المرشد حكايته قائلا: لي أن هناك عددا من الروايات الموثقة - تاريخيا - عن هرقل البطل الشجاع أولها إنه عاش سجينا في هذا الكهف ولكنه ضاق بالمكان فحاول الهرب ولأنه بطل ضرب حائط السجن  ضربة بيده  أدت الى إنفصال قارة افريقيا عن قارة أوروبا وتمكن من الهرب .

.نظرت لعيون المرشد وهو يتكلم لأشعر بخوف بالغ ليس من المغارة والسرداب المُظلم  بل من الرجل المشكوك فى قدراته العقلية والتاريخية معا 

ومع نظرات الدهشة التي بدت علىّ لم يتوقف المرشد بل صفعني بالرواية الثانية قائلا :أن رجلا كان له ثلاث بنات جميلات يعشن في بستان ينتج تفاحاً من الذهب ويحرسهن وحش ولكن هرقل البطل الشجاع  قاتل الوحش بضراوة وهزمه وخلال المعركة ضرب هرقل الجبل فانشق لتختلط مياه البحر المتوسط بمياه المحيط الأطلسي وتنفصل أوروبا عن أفريقيا.

معدلات الخوف زادت خاصة وأن ظلمة السرداب منحت قصص المرشد شكلا دراميا لم يعد ينقصه سوى الموسيقى التصويرية ...لم يكف المرشد عن الحديث بل أكمل صفعاته مؤكدا  أن هرقل عندما كان في معركته مع الوحش غضب غضبا شديدا  فضرب بسيفه الجبل لينشق ولتنفصل أوروبا عن أفريقيا بعد أن كانتا متلاصقتين ولتتمازج مياه الأطلسي بمياه المتوسط  - لأول مرة - بعد أن كان البحران منفصلين عن بعضهما.

سألته بهدوء .. من أين استقيت يا صديقي هذه الحكايات وأىّ ضربة تلك التى تقسّم القارات وتخلط مياه البحار بالمحيطات . ومن هو ذاك الرجل الذى يهزم وحشا وكم عيار التفاح الذهب الذى تنتجه الحديقه وهل يؤكل التفاح الذهب أم  تتزين به النساء ؟  ومن أعطاك الحق لتلعب برؤوس السياح وكأنهم أطفال ومن أى كتاب جئت بهذه الخزعبلات التاريخية ؟  

نظر إلىّ المرشد ولم يكترث بتساؤلاتي واستمر فى خزعبلاته بثقة مؤكدا أن هرقل بعد أن هزم الوحش وقتله وحطم الجبل وأدخل المياه فى بعضها وحرّر البنات الجميلات زوّج إحداهن إلى ابنه فأنجبت له بنتا رائعة الجمال أطلق عليها  طانجيس، ومنه جاء اسم طنجة.

استأذنته الإنصراف  ولكن المرشد رفض مؤكدا ان هناك 9 حكايات أخرى عن هرقل البطل الشجاع  .. فقلت: له شكرا كفاني ما سمعت ..ولكنه أصر على الكلام وعلى بقائي مستمعة فغافلته وركضت من المغارة فناداني فوقفت لأواجهه بنفس قوة هرقل وأقول :انت ياسيدي مجنون  قال: انا لا أتكلم عن نفسي ولم اضرب الجبل هرقل هو الذى قسم القارات . فأجبته هرقل كذاب يلعب بعقول السياح ...ليس هناك رجل يضرب جبلا ويقتل وحشا ويملك القدرة على فصل القارات

.  خرجت من المغارة لأكتب لرئيس التحرير :  مغارة هرقل معلم جميل ومزار اسطوري تتداخل فيه حرارة الضوء مع برودة الظل مع خرير الماء ..نعم هو عبقرية لونية وصوتية غريبة .. ولكن سامحني  هرقل رجل كذاب .. والمرشد السياحي فيه خبل

المغارة يارئيس التحرير جميلة .. ولكن اسألهم أنت لماذا يزيفون التاريخ؟

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title