أسرار وراء تزكية رئيس الموزعين العرب لـ 3 أعوام | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

أسرار وراء تزكية رئيس الموزعين العرب لـ 3 أعوام

 بوردنج - رئيس التحرير 

لم تكن بوردنج بعيدة عن فعاليات المؤتمر السنوي لإتحاد الموزعين العرب الذي احتضنته مدينة شرم الشيخ المصرية مؤخرا بل كانت الأقرب لرصد الحراك الدائر حول مستقبل المطبوعات وسبل تطوير آليات النشر والتوزيع والوقوف على مدى قدرة المطبوعات على التصدي للرافد التقني الذي جعل من الشاشة العنكوبتية ورقا بديلا ووسيلة نشر مغايرة . حيث قدم المجتمعون إطروحات وآراء ناجحة يُمكن حال تفعيلها استعادة الدور الرائد لعالم النشر والتوزيع بل تمكنوا من تقديم حلول موضوعية لجملة من القضايا الشائكة الأمر الذي كشف بوضوح عن ملامح المرحلة المقبلة .

وبعيدا عن تلاقح الأفكار وتبادل الآراء بين الحضور خلال فعاليات المؤتمر تبقى لبوردنج وقفة خاصة مع الجمعية العمومية وتزكيتها للأستاذ سعيد عبده مصطفى رئيسا لإتحاد الموزعين العرب  للمرة الثالثة على التوالي ... وقفة تجيب فيها على السؤال : لماذا التزكيّة وما المقومات التي يحملها هذا الرجل والتي أهلته للفوز بالثقة والمنصب فى آن واحد؟ وماذا قدم سعيد عبده خلال الأعوام الماضية من نجاحات لتكون اليوم صوته وسفيره والجسر الموصل إلى المكانة التى ينشدها ويتمناها ؟

وفي رأيي أن هناك 7 أسباب أهلت رئيس اتحاد الموزعين العرب للحفاظ على المكانة  ومنحته الضوء الأخضر ليكمل مشواره الخدمي بنفس الصورة الإبداعية.  

لم يتعامل سعيد عبده مع النشر والتوزيع بمنظور المهمة الوظيفية بل علا بها إلى مرتبة الحُلم والهدف فعمل على تطوير أدواته واضعا خططا مرحلية واستراتيجيات فاعلة تمكن من خلالها  من تقديم نجاحات ملموسة خلال العامين السابقين نالت تقدير الجمعية العمومية بكامل أعضائها .

اعتمد رئيس اتحاد الموزعين العرب المنهج العلمي في منظومة عمله واستثمر - فى توجه جديد - التكنولوجيا الحديثة  لتكون ساعده في رسم مستقبل النشر والتوزيع فى أعوامه القادمة لذا تناغمت خططه مع ذائقة العاملين فى المجال مؤسسات كانت أو شركات أو أفرادا.

تميّز سعيد عبده بعزوفه عن بريق المناصب وإيمانه بأن رحلة العمل لا يحكيها الكرسي الدوار والمكاتب الوثيرة بل تؤكدها النتائج الرقمية وحجم الإنجاز المشهود فبات يمارس عمله الناجح دون الأكتراث بالمحفل والموقع والمكان مستهدفا حصادا يرضى المهنة وطموحات العاملين فيها

الملفات الشائكة والطرق الإبداعية فى التعامل معها كان السبب الرابع الذي حفّز أعضاء الجمعية العمومية لمنح سعيدعبده قلادة الثقة  حيث أجمع الكل على قدرة هذا الرجل على اذابة جليد كثير من القضايا والوصول بها - رغم تعقيداتها -  إلى الحل الناجح

الخبرات التراكمية التي استقاها سعيد عبده من رحلته العملية فى دار أخبار اليوم ثم رئاسته لدار المعارف جعلته الأكثر معرفة بخبايا المجال وأسراره بل الأكثر امتلاكا لمفاتيح المهنة وآليات ادارتها .

يعد سعيدعبده الأكثر عشقا للغة الأرقام حيث يراها أصدق لغات الحياة لذا يستقى مفرداته العملية من هذا القاموس الناجح ويرى أن العمل المبدع الخلاق هو ذاك الذى توثقه الأرقام فقط .

التواضع الجميل .. العنوان الذي اتفق عليه الكل بلا استثناء حيث تمكن سعيد عبده من خلاله الفوز بمساحة كبيرة فى قلوب كل من عرفوه  مما انعكس ايجابا على دورة العمل  وحجم الانجاز .

هذه هى الأسباب السبعة التى جعلت الجمعية العمومية لا تفكر كثيرا وهى تختار رئيسها الناجح .. بل أحسب أن التزكية التي حازها في شرم الشيخ سيعاد استنساخها مرة أخرى حتى لو اختلف وجه المدينة .

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title