صناعة جيل سياحي يبدأ من أمام الحجر | مجلة بوردنج
alternative title
إعلان 2

صناعة جيل سياحي يبدأ من أمام الحجر

 بروفايل .. غادة أحمد

 إذا أردت أن تصنع جيلا سياحيا فانزع من معصمه ساعة الرفاهية ذات العقارب المتسارعة واحمله لوقفة أمام الأحجار القديمة وعلّمه كيف يقرأ لغة الحجر والأثر . علّمه أن الرفاهية بلا حدود ولا شطآن وأن العالم يناديك بصوت الفنادق والملاهي والأبراج والخلجان فيما نملك نحن القاموس الرصين . نملك مفتاح التاريخ . اروى له بصوت طروب حكاية مدائن صالح وآثار الباحة وعسير واحكى له موروث الزمن الجميل . هذه هي أدوات صناعة الجيل الذي يحاول الغرب سرقة ذاكرته كما سرق بالأمس آثاره وزيّن بها المتاحف فى روما وباريس .

 صدقوني هذا ليس حديثي بل حديث رجل سويسري التقيته فى مقهى بفندق البوريفاج منذ عام مضي . عرفته بنفسي وكم كانت سعادته يوم أن أبلغته إننى أقيم بالمملكة . حيث قدم لمسامعي معزوفة كلامية عن آثار المملكة وموروثها القديم وكأنه يعيش بيننا . كان يعرف أكثر مما أعرف . تحدث عن الجهود التي تبذلها هيئة السياحة كي تنتصر لماضى البلاد.  تحدث عن جبال أبها وكيف تفوقت جمالا على جبال الألب . تحدث عن المعمار المتفرد الذي تم بناؤه بالطين وريشة فنانين . تحدث عن رسومات القط متمنيا لو تأخذ مكانها في كرنفالات الفنون . وقال: لا تظني أننا بمعزل عن رؤية الصورة فنحن نرى أكثر مما ترين . حديث طويل امتد لساعة ونصف الساعة ورغم كل ما حوى من نقاط نقلتني لعالم الدهشة لاتزال كلمته المأثورة تتردد في مسامعي .. المملكة تملك مفتاح التاريخ .

السؤال : كيف يرانا الغرب وكيف نراه ؟ نراه قبلة المتع والرفاهية .نسافر إليه لننام على رمال شواطئه ونرقص مع موسيقى ملاهيه ونلتقط الصور بجوار أبراجه.. نسافر لنتغنى بحضارته منزوعة الماضى  فيما يتمنى هو فقط  لو يسرق المفتاح ؟

الشهادة التي قالها السويسري المنشغل بعالم السياحة قدمتها لى الصدف الجميلة وسمح لي البوريفاج بسماعها وتوثيقها . وها أنا احملها كما سمعتها بنفس مفرداتها .. صناعة الجيل تبدأ من أمام الحجر .. والمملكة تملك مفتاح التاريخ .

 

 

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
مكة_كورال
Audi
image title here

Some title