المروحة . سفير السياحة والغضب .. عنوان الرقص والحزن | مجلة بوردنج
alternative title
طيران نسما

المروحة . سفير السياحة والغضب .. عنوان الرقص والحزن

بوردنج -خاص

لم يعد وجود مروحة ذات ألوان جميلة فى يد إمرأة عنوانا دالا على أناقتها وشياكتها وثرائها فربما يكون حملها دليلا على الحزن الشديد أو الفرح المتناهي أوالغضب الذي لايمكن احتماله.. هذه هي بعض الدلالات التي تصدرها المروحة فى أيدى النساء كما نقلتها لنا مراسلة بوردنج آية الدجوي خلال رحلتها الأخيرة بكوريا .

وكانت الزميلة آية الدجوى قد كتبت تقريرا عن دلالات وذكريات المروحة وكيف تم استثمارها بشكل كسر سقف الإبداع مؤكدة أن المروحة ذات الألوان الجميلة انتقلت من أداة لتحريك الهواء فى أيدى الجميلات إلى وسيلة للتعبير عن الحزن والفرح والغضب وقالت أن نساء كوريا يمسكن بالمروحة في المآتم للتعبير عن الحزن البالغ كما يمسك العريس بها للدلالة على فرط سعادته لدخوله عش الزوجية كما تحركها بعض النساء بشكل متلاحق وسريع للتعبير عن الغضب الشديد والرغبة فى ارتكاب حدث أحمق كما يمسكن بها عند الاحساس بالسعادة الطاغية والرغبة الملحّة للرقص ليس هذا فقط بل يتخطى الأمر إلى ملازمة المروحة للمرأة فى جلسات تناول الشاي ويستخدمها الرجال أيضا عند ركوب الخيل.

تباين غريب لإستخدامات المروحة وتباين أغرب لأدوات صناعتها من شرائح الخيزران وخشب البامبو وريش الطاووس وسعف النخيل والحرير الملون وإبداعات متناهية فى تلوينها بألوان الجمال وتفوق بالغ للانتقال بها من كل الاستخدامات السابقة إلى مرتبة الهدية الغالية التى تٌهدى للمحبين .

هذه هى المروحة - على بساطتها - تحكى حكاية ابداعية لتوظيف الموروث واستثماره ليكون سفيرا لسياحة بلد . فما من زائر جاء كوريا إلا وعاد بها وما من مسافر إليها إلا وتتملكه الرغبة في شرائها . 

عدد المشاهدات : 3323
  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title