متحف الشمع بلندن يتحول إلى معلم سياحي | مجلة بوردنج
alternative title
إعلان 2

متحف الشمع بلندن يتحول إلى معلم سياحي

بوردنج - خاص

لم تكن الرحلة التي قضاها نائب رئيس تحرير بوردنج كمال مصطفى داخل متحف الشمع بلندن - رغم قصر ساعاتها - بالرحلة العادية حيث حملت عنوان الدهشة والإعجاب – على حد وصفه - مؤكدا أنه عاش مع شخوص مثاليين في كل شىء. لايثيرون الصخب ولا يميلون للثرثرة ولايعترفون بطقوس الترحاب المملة . يلتزمون أماكنهم وكأنهم فى واد وأنت في واد مختلف

هذا هو الوصف الدقيق لمتحف الشمع بلندن أو ما تعارف على تسميته بمتحف مدام توسو . تلك المرأة التي غزت العالم بإبداعات أناملهاوسافرت بمتاحفها لكل بلدان الدنيا بل أفسحت لصنيعها الناجح مكانا في لندن ونيوريورك وبانكوك وتركيا وغيرها بل وجعلت متاحفها معالم سياحية يأتيها الزار خصيصا بأعداد كبيرة - وفقا للإحصاءات  

 ويعد متحف لندن الملىء بالتماثيل المنحوتة للمشاهير نقطة انطلاق توسو لآفاق العالمية حيث يمثل المتحف الأول لها والأكثر استحواذا على التماثيل الرائعة . ويضم المتحف تماثيل ومجسمات لشخصيات سياسية وتاريخية ونجوم ومشاهير من عوالم السينما والموسيقى والرياضة تحاكى الواقع تماما الأمر الذى ينقل الناظر اليها لنقطة الجنون 

 وقالت مصادر أن الزوار يأتون متحف الشمع بلندن لإلتقاط صور خاصة لهم مع التماثيل كما أن المشاهير يأتون أيضا لعقد مقارنة أمام المرايا بينهم وبين شخوص الشمع 

يذكر أن المتحف لا يقف عند حدود التماثيل والمجسمات بل استحدثت توسو أفكارا أخرى حيث تأخذ الزوار لرحلات داخل جزيرة الجمجمة وتسافر بهم إلى عمق البيئة الإستوائية فى رحلة يمكن وصفها بالأسطورية  

  • شارك على:

انضم لنا على الفيسبوك

@BoardingMgz

تابعنا على تويتر

@Boarding_Mag

تابعنا على الانستغرام

@Boarding_Mag

شاهدنا على اليوتيوب

@Boarding_Mag

تصفح الأعداد

سويس سيلك اوتيل
كورال_جدة
الأهرام للسياحة
image title here

Some title